قوات النظام تصعّد في منزوعة السلاح بالتزامن مع اجتماع أستانا

صعّدت قوات النظام من حدة قصفها على مناطق ما تسمى منزوعة السلاح, وكان أعنفها على منطقة خان شيخون بريف إدلب حيث قصفتها بنحو40 قذيفة منذ صباح اليوم, وذلك بالتزامن مع بدء اجتماعات أستانا.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات النظام صعّدت من حدة قصفها على مناطق ما تسمى منزوعة السلاح صباح اليوم الخميس.

وقصفت قوات النظام بنحو 40 قذيفة صاروخية مناطق في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

في حين استهدفت بقذائف أخرى مناطق في محيط بلدة مورك بريف حماة الشمالي ضمن المنطقة منزوعة السلاح، ومناطق أخرى في بلدتي كفرناها وخان العسل بريف حلب الجنوبي الغربي ومناطق أخرى في  بلدتي معردبسة و خان السبل شمال معرة النعمان وقرية أم جلال بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وانطلقت اليوم جولة جديدة من سلسلة اجتماعات أستانا هي الثانية عشرة، بين الدول المتدخلة في سوريا (روسيا، تركيا وإيران) لمناقشة وحماية مصالحها في هذا البلد.

وعلى الرغم من اتفاق روسي - تركي حول إدلب منذ 17 أيلول/سبتمبر 2018 إلا أن الجانب التركي لم يُطبق بنود الاتفاق القاضي بسحب السلاح الثقيل من المرتزقة، وسحب المرتزقة من المنطقة بعمق 15- 20 كم في أجزاء من محافظات حلب وحماة وإدلب واللاذقية، أطلقوا عليها اسم "منزوعة السلاح".

(ي ح)


إقرأ أيضاً