قوات النظام تصعد قصفها على "منزوعة السلاح" وفلتان أمني يسود إدلب

صعدت قوات النظام, من قصفها, صباح اليوم, على مناطق منزوعة السلاح, وذلك على خلفية مقتل 5 من عناصرها, إثر هجوم من قبل مرتزقة هيئة تحرير الشام, فيما يستمر الفلتان الأمني في إدلب.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتصعيد قوات النظام قصفها على مناطق ما تسمى منزوعة السلاح حيث قصفت, صباح اليوم الخميس, أماكن في كل من مدينة معرة النعمان وقرية خان السبل بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي, كما تعرضت أماكن في بلدة سراقب لقصف صاروخي من قبل قوات النظام صباح اليوم.

واستهدفت قوات النظام, مساء أمس الأربعاء, بالقذائف الصاروخية, أماكن في كفرزيتا والصخر بريف حماة الشمالي، والحويز والعنكاوي بريف حماة الشمالي الغربي.

وتعرضت مناطق, في بلدة سراقب, بريف إدلب الشرقي, لقصف من قبل قوات النظام، في حين علم المرصد السوري, أن 5 على الأقل من قوات النظام, قتلوا جراء استهدافهم بصاروخ موجه, من قبل مرتزقة هيئة تحرير الشام, في محور شم الهوى – الخوين بالقطاع الجنوبي الشرقي من الريف الإدلبي.

وفي سياق الفلتان الأمني في إدلب سمع دوي انفجار في القطاع الشمالي من الريف الإدلبي، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة تابعة لقيادي من مرتزقة فيلق الشام في قرية تلعادة شمال إدلب.

ويستمر التصعيد في مناطق منزوعة السلاح على الرغم من السعي الروسي التركي للترويج للاتفاق بخصوص هذه المناطق وتسيير دوريات مشتركة فيها.

ويعقد كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي في موسكو اليوم محادثات بشأن الملف السوري حيث من المتوقع أن يطرح الأخير خطته بشأن سوريا على الرئيس الروسي.

(ي ح) 


إقرأ أيضاً