قوات النظام تحرق منازل المدنيين في ريف دير الزور

تحرق قوات النظام منازل أفراد عشيرة الشعيطات في دير الزور، وتخيّر أفراد العشيرة بين العودة إلى منازلهم أو حرق ممتلكاتهم.

نشر نشطاء تسجيل مصور على مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر) من ريف دير الزور، يتحدث فيه شخص ويقول بأن عناصر من قوات النظام تحرق منازل أفراد عشيرة الشعيطات "غير العائدين إلى منازلهم".

ويظهر في التسجيل المصوّر أيضاً منزل أحد المدنيين وهو يحترق، ويقول شخصٌ آخر أن عنصرين من قوات النظام مدعومين من إيران أحرقوا المنزل وهربوا، ويضيف "إما تعودون إلى منازلكم أو المنازل ستحرق".

ومن جهة أخرى قالت مصادر أن هناك قلة قليلة من المدنيين في مناطق ريف دير الزور التي سيطرت عليها قوات النظام ومليشيات إيرانية، "وإن المدنيين المتواجدين أُرغموا على قبول المذهب الشيعي".

في هذا السياق أضافت المصادر أن قوات النظام وإيران تجريان عمليات تغيير ديمغرافي في مدينة دير الزور وريفها، حيث تسكن مواطنين شيعة بدلاً من المواطنين الأصليين.

عشيرة الشعيطات التي تعتبر من كبرى عشائر المنطقة، كانت قد تعرضت لمجزرة من قبل داعش في عام 2014، راح ضحيتها ما يقارب الألف فرد من أفرادها.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً