قطع الطرق من قبل الاحتلال يسبب موجة غلاء في الرقة

بدأت الآثار السلبية للعدوان التركي على مناطق شمال وشرق سورية بالظهور في الرقة حيث تشهد حالياً موجة من الغلاء وارتفاع الأسعار وفقدان بعض السلع الأساسية من السوق المحلية بسبب قطع الطرقات الرئيسية من قبل جيش الاحتلال التركي واستهداف السيارات المدنية على الطرقات الأمر الذي سبب عزوف سائقي سيارات نقل البضائع عن العمل.

أهالي مدينة الرقة يعانون من ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتعرقل الحياة المعيشية بسبب قطع الطرق من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته التي يتم نقل المواد الغذائية من خلالها إلى جميع مناطق شمال وشرق سوريا.

حيث تشهد مدينة الرقة حالياً ارتفاع كبير في اسعار المواد الغذائية سبب عجزاً لدى أغلب العائلات في تأمين مستلزماتهم المعيشية اليومية ويتخوف الأهالي من ازدياد الوضع سوء.

ويستذكر أهالي الرقة ما كانوا عليه في فترة احتلال مرتزقة داعش للمدينة حيث الغلاء الكبير في الأسعار وانعدام أغلب المواد الرئيسية من الأسواق وخاصة الأدوية وحليب الأطفال بسبب فرض المرتزقة حصاراً خانقاً على أهالي المدينة وسائر المناطق التي كان يحتلها وقطع كل الطرقات التجارية إبان تحريرها من رجس المرتزقة على أيدي قوات سورية الديمقراطية.

خديجة محمد  من سكان مدينة الرقة  تكلمت بحرقة عن الصعوبات التي تواجهها في تأمين لقمة العيش لها ولأولادها منذ ايام بسبب غلاء الأسعار التي سببتها انقطاع الطرقات وهي كما يبدو عليها من أصحاب الدخل المحدود الذي لا يتناسب مع الأسعار الحالية.

واكدت خديجة أن حياتها كانت ميسورة قبل العدوان ولم تكن تجد صعوبة في تأمين مستلزماتها بسبب كثرة البضائع في الأسواق المحلية وبأسعار تناسب دخلها ودخل أغلب العائلات أما الآن فقد أختلف الوضع كما أشارت، منوهة الى مغبة استمرار العدوان التركي وازدياد الوضع المعيشي سوء.

الشاب خليل الجاسم من أهالي مدينة الرقة أيضاً، يعمل سائق على شاحنة نقل بضائع اشتكى من انقطاع الطرقات أيضاً حيث فقد عمله ومصدر رزقه الوحيد ناهيك عن موضوع الارتفاع في الأسعار والتي لا تتناسب أيضاً مع دخله المحدود وأكد أن أغلب السائقين توقفوا عن العمل ويخافون من استهداف الاحتلال التركي ومرتزقته لسيارات المدنيين كما يفعل الآن.

كما يحذر أهالي الرقة من حدوث كارثة معيشية حقيقية في حال استمر العدوان التركي على شمال وشرق سوريا وقطعه للطرق التجارية حيث أن الاهالي يقتاتون حالياً من البضائع المخزنة في المستودعات التجارية وسوف تنفذ في وقت سريع جداً اذا لم تعود حركة التجارة كما كانت عليه.

(كروب/)

ANHA


إقرأ أيضاً