قصف متبادل وخسائر بشرية تشهدها حلب السورية

قتل 8 مدنيين بمدينة حلب السورية في تصعيد جديد بين طرفي الصراع السوري، حيث تسبب القصف المتبادل بين مرتزقة تركيا وقوات النظام بوقوع خسائر مادية وبشرية.

هذا وقصف مرتزقة جيش الاحتلال التركي مساء أمس بصواريخ الغراد حي المحافظة بمدينة حلب انطلاقاً من مواقعها بمحيط الريف الغربي للمدينة، مستهدفةً الأماكن الحيوية في الحي الذي يُعتبر من أشد النقاط حساسيةً لتواجد أغلب مساكن مسؤولي النظام بحلب في ذاك الحي وبينهم قصر المحافظ.

لكن الأضرار اقتصرت على المادية دون ورود أي معلومات تُفيد بوقوع ضحايا سواء بين المدنيين أو من عناصر قوات النظام السوري.

 واعتبر مراقبون أن تجرؤ المرتزقة على قصف حي يقع في وسط حلب ويعتبر من أشد الأحياء حساسية بالنسبة لقوات النظام هو رسالة مفادها مقدرة مرتزقة تركيا على ضرب عمق المدينة إذا تطلب الأمر ذلك وباستخدام أسلحة تركية.

ورداً على هذا التصعيد الذي بدأ بقصف المرتزقة لعدة أحياء بحلب واستهداف محيط القصر البلدي، قصفت قوات النظام بشكل عنيف جداً محيط الريف الغربي والشمالي لحلب وتركّز القصف بشكل أساسي على بلدة كفر حمرة مستخدماً المدفعية الثقيلة وصواريخ أرض أرض.

وتسبب قصف قوات النظام بفقدان مدنيين اثنين لحياتهم بينهما طفل كحصيلة أولية وهما كل من أحمد عبد الكريم علو 65 عام، والطفل محمود سراج الدين 13 عام.

ويُذكر أن مدينة حلب السورية تشهد منذ يوم أمس تصعيداً غير مسبوق بدأ بقصف محيط القصر البلدي من المرتزقة مروراً بوقوع مجزرة بحي حلب الجديدة التي راح ضحيتها 6 مدنيين 15 جريحاً لينتهي باستهداف قوات النظام لبلدة كفر حمرة.

(م ع/سـ)


إقرأ أيضاً