قصف متبادل بين قوات النظام والمرتزقة في حلب أودى بحياة عدد من المدنيين

شهدت مدينة حلب السورية وريفها الغربي اليوم قصفاً عنيفاً متبادلاً بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة، بالإضافة إلى تفجير عبوة ناسفة بجانب مدرسة ابتدائية في حي السكري بالمدنية، والحصيلة الأولية تشير إلى استشهاد طفل ومدنيين اثنين ووقوع أكثر من 7 جرحى.

وقع اليوم تفجير بعبوة ناسفة كانت مزروعة بجانب مدرسة ابتدائية في حي السكري بحلب، وأدى بحسب المعلومات الأولية التي حصل عليها مراسلونا إلى فقدان طفل لحياته وجرح اثنين آخرين، بالإضافة إلى إلحاق أضرار مادية بالسيارات.

وأفاد مراسلونا أنه وبعد التفجير ردت قوات النظام المتمركزة في المنطقة الصناعية بالشيخ نجار وثكنة المهلب العسكرية بقصف الريف الغربي للمدينة كاملا والواقع تحت سيطرة مرتزقة جيش الاحتلال التركي، براجمات الصواريخ ابتداءً من مدينة كفر حمرة وحتى منطقة الراشدين.

وعليه ردت المجموعات المرتزقة بقصف كل من حيي شارع النيل والخالدية بصواريخ محلية الصنع من أماكن سيطرتها بمحيط منطقة كفر حمرة وأطراف المنصورة.

وبحسب الإحصائيات الأولية فإن القصف الذي طال مناطق سيطرة قوات النظام أدى إلى فقدان مدنيين اثنين وجرح سبعة آخرين على الأقل.

وجدير بالذكر أن هذه العمليات والقصف المتبادل اليوم يعتبر الأشد شراسة في مدينة حلب منذ إعلان المنطقة الواقعة بين طرفي الصراع منزوعة السلاح بحسب الاتفاقية الروسية –التركية  في استانا.

(م ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً