قصف عنيف وضحايا مدنيين في مناطق " خفض التصعيد"

في اليوم الـ52 من التصعيد شهدت مناطق إدلب وحماة قصف عنيف من قبل طائرات النظام وروسيا مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين مرتزقة تركيا وقوات النظام في محاولة للطرفين للتقدم، مُخلفةً قتلى وجرحى بين صفوف المدنيين.

مع دخول التصعيد الأعنف يومه الـ 52 نفّذت طائرات النظام الحربية منذ ما بعد منتصف الليل وحتى الآن نحو 26 غارة جوية استهدفت خلالها أماكن في تل ملح والجبين والزكاة وكفرزيتا واللطامنة وحصرايا بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، والهبيط ومعرة حرمة وأرمنايا بريف إدلب الجنوبي.

فيما شنّت الطائرات الروسية ما لا يقل عن 7 غارات جوية استهدفت خلالها مناطق في تل الملح والجبين بريف حماة الشمالي الغربي، والهبيط في القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، في حين دارت اشتباكات عنيفة بعد منتصف الليل على محور تل ملح والجبين.

بالتزامن مع القصف الجوي دارت اشتباكات عنيفة بين المرتزقة الذين تدعمهم الدولة التركية وقوات النظام والمسلحين التابعين لها من جانب آخر، في هجوم فاشل جديد نفّذه الأخير على المنطقة، تكبدوا خلاله خسائر بشرية من قتلى وجرحى.

ووفقاً للمرصد السوري فإن أعداد القتلى مرشح للارتفاع نظراً لوجود أكثر من خمسين جريحاً، بعضهم في حالات خطرة، وسقطوا جميعاً في القصف الجوي الذي شنّه داخل المنطقة التي تسمى " خفض التصعيد" طيران النظام السوري وروسيا.

(آ س)


إقرأ أيضاً