قصف على منزوعة السلاح يوقع قتلى وجرحى قبل أيام من أستانا

تستمر قوات النظام بقصفها البري والجوي الكثيف على مناطق ما تسمى "منزوعة السلاح", حيث تسبب القصف اليوم لمخيم يأوي نازحين بريف إدلب بفقدان 10 أشخاص لحياتهم، وإصابة آخرين, وذلك قبل أيام من جولة جديدة من اجتماعات أستانا.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتواصل قوات النظام  قصفها البري على مناطق منزوعة السلاح, حيث رصد المرصد السوري قصفاً صاروخياً صباح اليوم الخميس استهدف أم جلال وأم توينة بالقطاع الجنوبي الشرقي من الريف الإدلبي.

وأبلغت مصادر المرصد السوري أن بعض القذائف استهدفت مخيماً يؤوي نازحين بالقرب من أم جلال، الأمر الذي تسبب بخسائر بشرية، حيث فقد 10 أشخاص لحياتهم بينهم مواطنتان اثنتان، وإصابة 30 آخرين بعضهم في حالات خطرة.

فيما تعرضت مناطق في قريتي شهرناز والحويجة بريف حماة الشمالي الغربي، لقصف من قبل قوات النظام.

ويستمر التصعيد العنيف من قبل قوات النظام على مناطق منزوعة السلاح وذلك بالترافق مع لقاءات بين الدول التي تطلق على نفسها اسم الضامنة (روسيا, تركيا, إيران) ما يدلل على أن خلافات هذه الدول تتعمق بشكل أكبر, وذلك قبل أيام من اجتماعات أستانا.

(ي ح)


إقرأ أيضاً