قسد تبدأ حملة ضد خلايا داعش ومناورات تركية ترفع التوتر في المتوسط

في الوقت الذي بدأت فيه قوات سوريا الديمقراطية حملة ضد الخلايا النائمة لمرتزقة داعش في ريف دير الزور، تستمر قوات النظام بدعم روسي قصف المنطقة المسماة منزوعة السلاح، وفي خضم المواقف الدولية الرافضة لأعمال التنقيب التركية غير القانونية عن الغاز قرب السواحل القبرصية، تجري أنقرة أن تجري مناورات بحرية ضخمة.

تطرقت الصحف العربية الصادر صباح اليوم إلى الأوضاع الميدانية في سوريا وبدء قوات سوريا الديمقراطية حملة ضد خلايا داعش النائمة والتوتر الذي تخلقه تركيا في البحر المتوسط والأزمات الجزائرية والسودانية والليبية وغيرها من المواضيع.

القدس العربي: سوريا: أكثر من نصف مليون نازح جراء التصعيد العسكري للنظام وحلفائه في إدلب وحماة

وفي الشأن السوري تطرقت القدس العربي إلى الأوضاع الميدانية في المنطقة المسماة منزوعة السلاح وقالت "تسبب قصف النظام السوري وروسيا والمجموعات التابعة لإيران، لمنطقة «خفض التصعيد»، بنزوح أكثر من نصف مليون مدني عن مدنهم وقراهم وبلداتهم، منذ اتفاق «سوتشي» في أيلول/ سبتمبر الماضي.

ولجأ أغلب النازحين إلى المخيمات القريبة من الحدود السورية – التركية، في بلدات أطمة، وقاح، ودير حسن، وكفر لوسين، وغيرها، إلى جانب القرى والبلدات المحيطة بنقاط المراقبة التركية في «خفض التصعيد». ويعيش النازحون ظروفاً صعبة للغاية، في ظل نقص كبير في المساعدات، وعجز المنظمات عن الاستجابة للعدد الهائل منهم.

ومنذ 25 أبريل/ نيسان الماضي، كثفت قوات النظام وحلفائه قصفها على منطقة خفض التصعيد، تزامناً مع بدء عملية عسكرية، تمكن خلالها من السيطرة على مناطق سكنية خاضعة لسيطرة المعارضة.

الشرق الأوسط: مجلس الأمن يعقد اجتماعاً طارئاً اليوم حول شمال غربي سوريا

وفي ذات السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط "يعقد مجلس الأمن، صباح اليوم الجمعة، اجتماعاً طارئاً بطلب من كل من بلجيكا وألمانيا والكويت، لمناقشة التصعيد العسكري الذي تشهده مناطق عدة في شمال غربي سوريا، الأمر الذي أثار «مزيداً من القلق» أيضاً لدى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

وعلمت «الشرق الأوسط» من دبلوماسيين، أن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك، سيقدم إحاطة حول الوضع الإنساني في بعض المناطق، ومنها مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين قرب حلب؛ حيث وردت تقارير عن مقتل ما لا يقل عن عشرة مدنيين وجرح 30 آخرين، وفقاً لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم في الشرق الأدنى (أونروا)، التي أوضحت في بيان أنه «بينما كانت العائلات تجتمع لتناول وجبة الإفطار في رمضان، أصابت صواريخ عدة مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين المكتظ بالسكان في حلب، مضيفة أن «بين القتلى أربعة أطفال أصغرهم عمره ست سنوات. ولا يزال عدد من المصابين في حالة حرجة»".

البيان: «سوريا الديمقراطية» تلاحق فلول «داعش» في دير الزور

وفيما يخص ملاحقة خلايا داعش قالت صحيفة  البيان "دشّنت قوات سوريا الديمقراطية، حملة عسكرية ضد الخلايا النائمة لتنظيم داعش، في الريف الشمالي لدير الزور في شرقي سوريا. وقال بيان صادر عن قوات سوريا الديمقراطية، إن الحملة أدت حتى الآن إلى القبض على 20 مسلحاً على الأقل، واكتشاف مخابئ، ونفقين يستخدمان لإخفاء الذخيرة والأسلحة قرب قرية الشحيل.

وأضافت في بيان: «بدأت قواتنا حملة تمشيط في محيط بلدة الشحيلى، تم اعتقال 20 إرهابياً، وكشف مخابئ، ونفقين كان يستخدمها الإرهابيون لشن الهجمات، بالإضافة لمصادرة كميات من السلاح والذخيرة»".

العرب: أجندات متضاربة تجتمع على خلخلة الوضع في مناطق قوات سوريا الديمقراطية

وفي ذات السياق قالت صحيفة العرب "تجد قوات سوريا الديمقراطية صعوبة في تثبيت سيطرتها على شرق الفرات في ظل وجود خلايا منتشرة لتنظيم داعش، وأطراف محسوبة على دمشق وأخرى على أنقرة تعمل على خلق حالة من عدم الاستقرار في تلك المنطقة.

 وبدأت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا مؤخرا حملة ضد ما قالت إنهم “إرهابيون” على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية في بلدة الشحيل الاستراتيجية في محافظة دير الزور الغنية بالنفط في شرق سوريا.

وكانت تلك المنطقة قد شهدت قبل أسابيع احتجاجات مناهضة لحكم القوات التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردي، وسط تضارب المعطيات حول الجهة التي تقف خلفها، فهناك من يتهم تركيا فيما يرى آخرون وجود بصمات للنظام السوري.

ومن صالح تركيا إثارة الوضع في شرق الفرات في محاولة لإرباك قوات سوريا الديمقراطية وإظهار الأخيرة في ثوب العاجز عن إدارة الوضع هناك ... وكانت تركيا قد احتضنت في خضم تلك الاحتجاجات اجتماعات على أراضيها مع ممثلين لبعض العشائر من دير الزور، ما عزز شكوك الكثيرين في وقوف أنقرة خلف ذلك الحراك.

ومن جهة أخرى لا يستبعد العديد فرضية أن يكون النظام السوري وحليفته إيران خلف موجة الغضب التي تم التعامل معها سريعا ....".

القدس العربي: الجزائر: القضاء يستدعي عشرات المسؤولين في تهم بقضايا فساد

جزائرياً، نقلت صحيفة القدس العربي عن مصادر كشفت فيه مغادرة رئيس الوزراء الجزائري السابق، أحمد أويحيى، الأربعاء، رسميا، مقر سكناه في إقامة الدولة «الساحل» (نادي الصنوبر البحري)، استجابة للأوامر التي وصلته رفقة عدد كبير من الشخصيات السامية بضرورة المغادرة قبل منتصف شهر رمضان، وقالت الصحيفة إن الإجراء سيشمل وزراء سابقين، ورؤساء أحزاب، وجنرالات متقاعدين، ومدراء مؤسسات عمومية، وشخصيات أخرى، ونقلت «البلاد» عن مصادرها أن أويحيى كلّف شركة خاصة بالقيام بترحيل الأثاث والأغراض المنزلية والمحتويات بعد 25 سنة من سكن الإقامة الفاخرة".

العرب: مناورات تركية ترفع من منسوب التوتر في البحر المتوسط

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب "في خضم المواقف الدولية الرافضة لأعمال التنقيب التركية غير القانونية عن الغاز قرب السواحل القبرصية، قررت أنقرة أن تجري مناورات بحرية ضخمة، تحمل اسم “ذئب البحر 2019“، في خطوة تكشف حالة إفلاس السياسة التركية التي تم تهميشها في الترتيبات الإقليمية الجديدة.

وتزيد أنقرة عبر هذه المناورات منسوب التوتر في المتوسط من خلال إصرارها على استفزاز الأطراف الدولية التي حذرتها في وقت سابق من مغبّة التنقيب عن الغاز الطبيعي في المياه القبرصية. وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أعربا عن “قلقهما” من نية أنقرة إطلاق عمليات تنقيب في “المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص”.

لكن أنقرة تجاهلت هذه التحذيرات، مؤكدة أنها غير مُلزمة باتفاقات ترسيم الحدود البحرية الموقّعة بين الحكومة المعترف بها دوليا في قبرص والدول الأخرى المشاطئة للبحر المتوسط. مع ذلك لا يتوقّع مراقبون أن مضي تركيا في تحدي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيتيح لها استمرار أعمال التنقيب وإرسال السفن، بل إن إجراءات عقابية محتملة بانتظار تركيا ردا على تلك الأعمال".

الشرق الأوسط: الكويت ترجّح حرباً في الخليج... وبريطانيا ترفع التأهب

وفيما يخص التوترات في منطقة الخليج العربي قالت صحيفة الشرق الأوسط "حذر رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم من حرب متوقعة في منطقة الخليج، على وقع الحشود العسكرية الأميركية التي وصلت إلى مياه المنطقة لمواجهة إيران، وعلى أثر جلسة سريّة دعا إليها المجلس للبحث مع الحكومة في التحديات الإقليمية الحالية، أعلن الغانم أن الحكومة الكويتية ترجح وقوع حرب في الخليج. وقال: «بناء على إفادة الوزراء فإن احتمالات وقوع حرب في المنطقة مرتفعة وهو خلاف ما نتمنى جميعاً»".

العرب: أزمة ثقة بين المدنيين والعسكريين في السودان

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة العرب "يعكس قرار المجلس العسكري الحاكم في السودان تعليق مفاوضاتهم مع قادة الحراك الشعبي الممثلين في تحالف “قوى الحرية والتغيير عن أزمة ثقة بين الجانبين، رغم أنّ الطرفين أظهرا رغبة جدية في التوصل إلى اتفاق، وعبر تحالف الحرية والتغيير الخميس عن أسفه لقرار المجلس العسكري تعليق مفاوضاته معهم حول الفترة الانتقالية، متعهدين بمواصلة اعتصامهم أمام مقرّ القيادة العامة للجيش في العاصمة، وكان من المفترض أن يعقد المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير مساء الأربعاء الجلسة النهائية للمفاوضات بشأن الفترة الانتقالية وتشكيل ثلاثة مجالس للسيادة والوزراء والتشريع لإدارة البلاد خلال هذه المرحلة".

الحياة: "التحالف" يحقق في احتمال وجود حادثة عرضية في استهداف الميليشيا الحوثية

وفي الشأن اليمني، كتبت صحيفة الحياة "صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف أحالت إحدى نتائج عمليات الاستهداف في منطقة العمليات للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر في احتمال وجود حادث عرضي،  وأضاف المالكي، أن قيادة القوات المشتركة للتحالف استكملت مراجعة إجراءات ما بعد العمل للعمليات المنفذة في منطقة العمليات اليوم (الخميس)، وبناءً على ما تم الكشف عنه بالمراجعة الشاملة والتدقيق العملياتي وكذلك ما تم إيضاحه من المنفذين باحتمالية خسائر في المدنيين أثناء عملية استهداف لقدرات الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران في أمانة العاصمة بمحافظة صنعاء، فقد أحيلت كامل الوثائق المتعلقة في الحادث إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر فيها وإعلان النتائج الخاصة بذلك".

العرب: تقارب فرنسي إيطالي بشأن ليبيا يمهد للعودة لاتفاق ابو ظبي

وفي الشأن الليبي جاءت في صحيفة العرب "يعكس موقف روما الداعي إلى ضرورة وقف إطلاق النار في طرابلس واستئناف العملية السياسية دون الإشارة إلى مطالب حكومة “الوفاق” وميليشياتها بانسحاب الجيش من مواقعه، وهو نفس الموقف الذي تتبناه باريس، وجود تقارب فرنسي إيطالي بشأن الأزمة الليبية من شأنه التعجيل بالتوصل إلى تسوية سياسية على قاعدة اتفاق أبوظبي، وقال رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي عقب لقائه بالقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر الذي استمر ساعتين في روما “لقد دعوت إلى وقف إطلاق النار ونثق في أنه يمكن السير في طريق الحل السياسي”. وأكدت الرئاسة الفرنسية الخميس أن إيمانويل ماكرون سيجتمع مع خلفية حفتر في باريس الأسبوع المقبل".

(م ح)


إقرأ أيضاً