قامشلو تودع عاشق كردستان ومادح ثوار ثورة روج آفا

ودّع أبناء مدينة قامشلو الشاعر والمثقف الكردي سيداي دلبرين العضو في اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة الذي توفي اليوم بعد صراعه مع المرض لمدة عامين.

الشاعر الكردي سيداي دلبرين، الذي وصفه رفاقه بأنه عاشق كردستان، وافته المنية صباح اليوم في مدينة قامشلو إثر صراع مع مرض عضال، حيث ووري الثرى في مزار الشهيد بشير بحي الهلالية، وناضل الشاعر سيداي دلبرين في المحور الثقافي والشعري خلال فترة السبعينيات، بالإضافة لخوضه نضالاً على الساحة الثقافية في ثورة روج آفا، حيث مدح من خلال قصائده الشعرية وحدات حماية الشعب والمرأة، كما له دواوين شعرية، وألف 4 كتب.

وتجمّع رفاق الشاعر الكردي سيداي دلبرين وذويه أمام جامع الوحدة (قاسمو) في مدينة قامشلو لاستلام جثمان الراحل، وتوجهوا بموكب من السيارات تجاه مزار الشهيد بشير بحي الهلالية الواقع على بعد بضعة أمتار من الحدود الفاصلة بين روج آفا وباكور كردستان ليوارى الثرى بمشاركة رفاقه في اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة، اتحاد مثقفي روج آفا كردستان، اتحاد الكتّاب الكرد، الصحفيون، وممثلون عن الأحزاب السياسية الكردية في روج آفا.

ولدى وصول جثمان الراحل سيداي دلبرين إلى المزار حمل رفاقه نعشه على الأكتاف، ووري الثرى في مزار الشهيد بشير.

الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة عبود مقصو قال لوكالتنا "فوجئنا وأصابنا الحزن صباح اليوم برحيل رفيقنا سيداي دلبرين حيث كان له دور في ثورة روج آفا".

ونوّه مقصو " إن الشاعر الكردي سيداي دلبرين لم يتغيب عن مراسم تشييع شهداء ثورة روج آفا لإلقاء قصائده عن الشهداء"، وأضاف "فور تحرير وحدات حماية الشعب والمرأة مدن روج آفا كان يتوجه إليها ليكتب قصائد يمدح بها المناضلين الذين حرروا المدينة، ويكتب قصائد شعرية عن المدينة المحررة".

وبّين مقصو بأن سيداي دلبرين كان دائماً لديه طموحات في تشكيل وحدة الصف الكردي، وتشكيل مرجعية للمثقفين والشعراء الكرد للعمل تحت سقف واحد.

ومن جانبه قال العضو في اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة حجي بشير "سيداي دلبرين كان داءً ودواءً للآلام من ناحية كتابة قصائده الشعرية، كما أنه لعب دوراً كبيراً في اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة".

ووصف بشير الشاعر الكردي سيداي دلبرين "عاشق كردستان وتلميذ متخرج من مدرسة تيريج وجكر خوين".

وبعدما احتضن تراب مدينة قامشلو جثمان الشاعر الكردي سيداي دلبرين، أُقمت له المراسم الدينية وقرئت الفاتحة على روح الشاعر الراحل، لتُختتم المراسم بوضع اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة باقات من الورود على مرقد الراحل سيداي دلبرين.

(أس/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً