قامشلو تودع ابنها الشهيد دلكش علي

شيّع المئات من أهالي مدينة قامشلو جثمان الشهيد دلكش علي الاسم الحركي سرحد رها المقاتل في وحدات حماية الشعب الذي استشهد بتاريخ 13 نيسان الجاري في الباغوز إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد دليل صاروخان بمدينة قامشلو.

استلم المشيعون جثمان الشهيد سرحد رها من أمام مجلس عوائل الشهداء في حي قدوربك بمدينة قامشلو، وتوجهوا به صوب مزار الشهيد دليل صاروخان وسط ترديد الشعارات التي تخلد الشهداء.

وفي المزار بدأت المراسم بعرض عسكري مهيب قدمته وحدات حماية الشعب والمرأة تزامناً مع وقوف المشيعين دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء. وألقيت بعدها عدة كلمات منها كلمة عضو مجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة محي الدين حسن الذي قدم العزاء لذوي الشهيد، وقال :"الشهيد دلكش قبل استشهاده كان يقول إنه وبعد تحرير الباغوز والانتهاء من تمشيطها سيعود إلى قامشلو ويقبل يد أمه، وإننا نقول للشهيد: لقد عدت مرفوع الرأس يا دلكش ورفعت رأس أمك وكل أهالي قامشلو، وإننا لنعاهدك على مواصلة نضالك والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بدمك ودماء كافة شهداء الكرامة والحرية".

ثم تحدث القيادي في وحدات حماية الشعب آمد قامشلو وقدم العزاء لذوي الشهيد وعاهد على تصعيد المقاومة والانتقام للشهداء من المرتزقة وداعميهم. وباسم عائلة الشهيد دلكش تحدث عمه نزير صوفي وعبر عن فخرهم واعتزازهم بابنهم الشهيد وقال :"ابننا دلكش سار على طريق الأبطال والمناضلين، وإننا لنفتخر بشهادته لأنه ضحى بحياته من أجل أرضه وشعبه ولخلق حياة حرة كريمة لنا جميعاً".

ثم قرئ سجل الشهيد من قبل مجلس عوائل الشهداء وسلم لذويه.

وفي ختام المراسم وري جثمان الشهيد دلكش الثرى في مثواه الأخير بمزار الشهيد دليل صاروخان وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تخلد الشهيد.

(م ك/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً