قاطن في مخيم أطمه يتخوف من المتاجرة بأعضاء طفله في مشافي تركيا

عبر مواطن في مدينة إدلب عبر مقطع صوتي من خوفه على حياة طفله الذي أصيب بحروق وتم إدخاله إلى مشفى اسكندرون دون السماح له بمرافقة طفله، خاصة بعد ورود معلومات حول المتاجرة بأعضاء المرضى السوريين في مشافي تركيا.

الشهباء

وبحسب التسجيل الصوتي الذي نشره يوم أمس، فإن المواطن مرصد ثبات أبو مشعل الذي يخاطب فيه قادات معبر باب الهوى، ويشير إلى أحوال المدنيين الكارثية في مخيم أطمه وخاصة بعد اندلاع حريق في المخيم.

وينوه إلى أن المواطنين في المخيم أرادوا إسعاف طفله الذي أصيب  بحروق، إلا أن جيش الاحتلال التركي منعوه الدخول برفقة طفله إلى الأراضي التركية ومرافقته لمشفى اسكندرون، ويقول بأن أطفالهم باتوا لعبة بيد تركيا ومشافيها.

ويطالب المواطن معرفة من الذي دخل مع طفله للمشفى ومدد له فترة 24 ساعة للبقاء في المشفى دون معرفته لوضع طفله، مهدداً بأنه إن لم يكشف عن وضع طفله والسماح له بالدخول ليكون بجانب طفله، سيخرج نازحو مخيم أطمه جميعهم وينتفضوا بوجه تركيا وسياستها.

يذكر أنه تردد الكثير من المعلومات بأنه تجري متاجرة بالأعضاء البشرية للمرضى السوريين في مشافي الدولة التركية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن حرس الحدود التركي قتلوا حوالي 420 مدني على الحدود السوري التركية على الأقل منذ بدء الأزمة السورية.

(ج ج/ل)

ANHA 


إقرأ أيضاً