ق س د تكسر آخر دفاعات داعش وغضب عالمي من الهجوم على مسجدين

تعمل قوات سوريا الديمقراطية على كسر آخر دفاعات مرتزقة داعش في الباغوز حيث توشك العملية على النهاية خلال الأيام المقبلة, بينما تصاعد العنف في المناطق منزوعة السلاح ومعها زاد التنافس الروسي الإيراني, فيما أعلن بوتفليقة استجابته للضغوط الشعبية وقدم مبادرة للحل إلا أن المعارضة رفضتها واستمرت بالتظاهر, هذا وأثار الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا غضب العالم.

مركز الأخبار

تطرقت الصحف العربية هذا الأسبوع إلى حملة قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش في الباغوز وتطورات الوضع السوري, بالإضافة للاحتجاجات الجزائرية, والهجوم على مسجدين في نيوزيلندا وغيرها من المواضيع.

الشرق الأوسط: استئناف آخر المعارك في الباغوز بعد انتهاء «مهلة استسلام داعش»

وتناولت الصحف العربية هذا الأسبوع عدة مواضيع سورية كان أبرزها حملة قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش في الباغوز وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط "استُؤنفت المعارك على الجيب الأخير لتنظيم «داعش» في بلدة الباغوز، شرق سوريا، بعيد إعلان «قوات سوريا الديمقراطية» أن مهلة «استسلام» مقاتلي التنظيم قد انتهت، وفق ما أعلنه متحدثان باسمها".

وقال مدير المركز الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، مصطفى بالي، إن ضربات جوية استهدفت مخازن ذخيرة لتنظيم «داعش»، في الوقت الذي بدأت فيه القوات هجوماً على آخر جيب للمتشددين في الباغوز، قرب الحدود العراقية. وأضاف بالي، في سلسلة تغريدات على «تويتر»، أن الهجوم بدأ ..، وأضاف أن «الاشتباكات المباشرة عنيفة».

العرب: قوات سوريا الديمقراطية تعمل على كسر آخر دفاعات داعش بالباغوز

وبدورها قالت صحيفة العرب "تعمل قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي على كسر آخر دفاعات مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتحصنين في أنفاق يشنون منها هجمات انتحارية في بلدة الباغوز شرق سوريا".

الحياة: غارات لطائرات يرجح أنها روسية تستهدف محيط مدينة إدلب

وفيما يخص أوضاع إدلب، قالت صحيفة الحياة "غداة اتهام المعارضة السورية روسيا والنظام باستهداف مناطق في محافظة إدلب بالفوسفور الأبيض وصواريخ ارتجاجية، أكد الدفاع المدني مقتل سيدتين وجرح نحو عشرين شخصاً نصفهم من الأطفال في منطقة سراقب.

العرب: أزمة ثقة بين الأسد والكرملين بعد تعهده لإيران بإدارة ميناء اللاذقية

وفي شأن سوري آخر نقلت صحيفة العرب عن مصادر عربية أن الاتفاقات التي توصّل إليها الرئيس السوري بشار الأسد خلال زيارته الأخيرة لطهران أثارت استياء روسيا عميقا وخلقت أزمة ثقة بين الأسد والكرملين.

وأوضحت أن هذه الاتفاقات جعلت الجانب الروسي يشعر بأنّ الرئيس السوري مصرّ على استرضاء طهران، والحرس الثوري تحديدا، على حسابه.

الشرق الأوسط: دمشق قلقة من «انتصار» منقوص... واحتدام تنافس موسكو وطهران

وفي الذكرى الثامنة لانطلاق الأزمة السورية قالت صحيفة الشرق الأوسط "عشية الذكرى الثامنة لانطلاق الاحتجاجات السورية، تجد دمشق صعوبة في ترجمة «الانتصار العسكري» الذي تراكم خلال السنة الأخيرة ولم يصل إلى الاكتمال الجغرافي، إلى «انتصار سياسي»؛ ما يترك الباب مشرعاً حول مستقبل سوريا القلق وسط احتدام التنافس الروسي - الإيراني، وانخراط خمسة جيوش في البلاد".

العرب: روحاني يستدرج العراق إلى ساحة المواجهة مع واشنطن

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة العرب "يعمل الرئيس الإيراني حسن روحاني في زيارته المطولة للعراق على جر الحكومة العراقية إلى ساحة المواجهة مع الولايات المتحدة من خلال دفعها إلى اتفاقيات اقتصادية وتجارية تتحدى العقوبات المشددة التي تفرضها إدارة الرئيس دونالد ترامب".

وأوضحت "في المقابل، تحاول الحكومة العراقية برئاسة عادل عبد المهدي إمساك العصا من المنتصف وعدم إغضاب الخصمين المتنازعين الولايات المتحدة وإيران وتقول مصادر سياسية في بغداد إن الاهتمام الإيراني الكبير بالعراق خلال الآونة الأخيرة، يجسد حقيقة أن هذا البلد هو البوابة الأخيرة لطهران التي تخضع لعقوبات أميركية قاسية، جراء ملفها النووي وأنشطتها في المنطقة".

الشرق الأوسط: بوتفليقة ينحني للعاصفة... ويخرج من السباق

وفي الشأن الجزائري قالت صحيفة الشرق الأوسط "فيما بدا استجابةً لضغوط الحراك الشعبي وانحناءً للعاصفة، قرر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الانسحاب من المشهد السياسي بعد نحو عشرين سنة من تسلمه الحكم".

وأضافت الصحيفة "فقد وجّه الرئيس بوتفليقة، «رسالة إلى الأمة» أعلن فيها عن سبعة قرارات، بينها تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة يوم 18 أبريل (نيسان) المقبل، وعدم ترشحه لعهدة خامسة. ووعد بوتفليقة بمرحلة انتقالية تقودها حكومة كفاءات، وعقد ندوة وطنية مستقلة تعد لإصلاحات ستشكل «أساساً لنظام جديد» للبلاد".

العرب: خروقات الحوثي ترفع التوتّر بالحديدة وتهدّد بإسقاط الهدنة

وفي الشأن اليمني قالت صحيفة العرب "تسود محافظة الحديدة على الساحل الغربي اليمني حالة من التوتّر تهدّد بإسقاط الهدنة المعلنة هناك استنادا إلى اتفاق السويد الذي رعته الأمم المتحدة ولم تلتزم جماعة الحوثي بتنفيذ أي من بنوده، فيما كثّفت بشكل ملحوظ من تحرّكاتها العسكرية وخروقاتها المتكرّرة لوقف إطلاق النار، في ظلّ توقّف واضح للجهود السياسية التي يقودها بشكل أساسي المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، ما جعل متابعين للشأن اليمني يتحدّثون عن وصول جهوده إلى طريق مسدود بعد استنفاده جميع المحاولات لإقناع قيادة الحوثيين بالاستجابة لجهود السلام".

الشرق الأوسط: حكومة سودانية جديدة بنفس الوجوه

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط "أعلن رئيس الوزراء السوداني محمد طاهر أيلا، عن تشكيل حكومة جديدة غلبت عليها الوجوه نفسها الموجودة في التشكيل السابق وكشف أيلا، المعين حديثاً، خلال مؤتمر صحافي، عن التشكيل الجديد المكون من 21 وزيراً اتحادياً و18 وزير دولة، معظمهم كانوا وزراء في الحكومة السابقة؛ مما أثار سخرية ورفضاً في أوساط المعارضة، والناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي".

العرب: حزن وغضب من مذبحة المسجدين في نيوزيلندا

وفي الهجوم الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا قالت صحيفة العرب "أثار هجوم نفذه يميني متطرف وأفضى إلى مقتل وجرح العشرات من المصلين بمسجدين في نيوزيلندا سلسلة ردود أفعال منددة حول العالم، من البابا فرنسيس والملكة إليزابيث الثانية والرئيس الأميركي دونالد ترامب، فضلا عن استنكار واسع في العالم الإسلامي".

(ي ح)


إقرأ أيضاً