في يومه الـ 6.. استمرار خيمة الاعتصام بحلب بتوافد الأحزاب السياسية

في يومه الـ 6، شارك في خيمة الاعتصام التي نصبها  مؤتمر ستار تحت شعار "سنكسر العزلة ونحطم الفاشية ونبني الأمة الديمقراطية"، دعماً لمقاومة المضربين عن الطعام، الأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية في حي الشيخ مقصود.

توافد، اليوم، إلى الخيمة التي نصب أمام مجلس عوائل الشهداء غربي الحي، أعضاء مؤسسات المجتمع المدني, مجلس سوريا الديمقراطية, مجلس المرأة السورية, البيت الإيزيدي, حزب سوريا المستقبل وحزب الاتحاد الديمقراطي.

فعاليات خيمة الاعتصام بدأت بدقيقة الصمت, وبعدها ألقيت كلمة باسم مؤتمر ستار ألقتها العضوة  ليلى خالد التي حيّت مقاومة المناضلين في سبيل حرية وطنهم والمدافعين عن قضيتهم وهويتهم ووجودهم اللذين أعلنوا إضرابهم المفتوح عن الطعام ودخولهم إلى مرحلة الإضراب حتى الموت.

ليلى وخلال حديثها استنكرت العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان منذ عام 2011، وقالت "إضراب المقاومين بقيادة المرأة المناضلة ليلى كوفن استطاعوا بقوة إرادتهم وعزيمتهم أن يجبروا سلطات التركية السماح لشقيق ومحامي القائد القاء به.

بعد كلمة مؤتمر ستار، ألقيت كلمة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي من قبل العضوة أنيسة عثمان, باسم المضربين رشيد رشو، باسم بيت الإيزيدي العضو شيار عفرين, باسم مجلس المرأة السورية العضوة فريدة الكردي, حركة المجتمع الديمقراطي رمزي شيخ موسى وباسم مجلس سوريا الديمقراطية العضو بدران حمو ومكتب المرأة لـ MSD من قبل العضوة مياسة طجي.

مجمل الكلمات حيّت فعاليات المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال التركي والمساندة لهم في جميع أرجاء العالم، مؤكدين أنهم بروح مقاومتهم ومقاومة القائد أوجلان في إيمرالي أشعلت شرارة الحرية في العالم وأصبح الشعب أكثر إرادة للوقوف أمام الدول التي تحاول كسر إرادتهم، بالأخص أعداء الإنسانية الذين يتبعون سياسة الإنكار والقتل الشعب.

كما طالب الأحزاب والمشاركون المنظمات الإنسانية والحقوقية في العالم الوقوف إلى جانب حملة المقاومين وتلبية متطلباتهم لرفع العزلة على القائد أوجلان.

تخللّت الفعالية الشعارات التي تحي مقاومة المضربين  وتطالب بحرية القائد أوجلان.

(ح م/ س و)

ANHA


إقرأ أيضاً