في مظاهرة حاشدة أهالي إقليم عفرين يستنكرون المؤامرة

تحت شعار "سيكون العام الثاني والعشرون للمؤامرة نصراً وحريةً للقائد، بمقاومة ونضال الشعب" خرج اليوم, الآلاف من أهالي مقاطعة الشهباء ومُهجّري عفرين للمشاركة في المظاهرة, استنكاراً للمؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان.

وخرج أهالي إقليم عفرين كباراً وصغاراً إلى الشوارع للمشاركة في المظاهرة المنددة بالمؤامرة، والتأكيد على المقاومة في سبيل حرية القائد عبد الله أوجلان, مرتدين سترات بيضاء وسوداء عليها صور القائد أوجلان ومكتوب عليها "لا حياة بدون القائد APO".

ورفع المتظاهرون صور القائد أوجلان، واليافطات المكتوبة باللغة الكردية والعربية، "لن يكتمل مشروع الأمة الديمقراطية إلا بحرية القائد APO", "أوجلان قائد السلام" و"الحرية لأجل القائد آبو".

وبدأت المظاهرة من مدخل ناحية فافين وامتلأ الشارع بحشود المتظاهرين الوافدين من مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا.

وردد المتظاهرون خلال المسيرة شعارات تستنكر المؤامرة الدولية، وتدعو إلى حرية القائد وتؤكد على نضالهم في سبيل تحريره.

وجابت المظاهرة الشارع الرئيسي لمركز ناحية فافين لتصل إلى مدرسة تعلم قيادة السيارات في مركز الناحية.

وقف المتظاهرون دقيقة صمت تخليداً لذكرى الشهداء, ثم استمع الحضور إلى تسجيل صوتي للقائد أوجلان, تحدث فيه عن وحشية الدول الرأسمالية وفرضها لنظامها على الشعوب، ومحاولة تطبيق ذلك النظام على الشعب الكردي, موضحاً أنه يناضل ضد تلك المخططات الساعية لإبادة الشعوب المتطلعة للحرية، داعياً الشعب إلى الثورة في وجه تلك المخططات لأن الحرية هي أثمن ما يملكه الإنسان ويتوجب النضال في سبيل الحصول عليها.

ومن ثم ألقت عضوة منسقية مؤتمر ستار لإقليم الجزيرة نَتَوي سركفتن كلمة قالت فيها "ارتباط الشعب بالقائد عبد الله أوجلان هي التي أفشلت المؤامرة.

 سعت الدول الرأسمالية التي وجدت القائد آبو عائقاً لاستكمال مخططاتها في الشرق الأوسط لتنفيذ المؤامرة، والتخلص من القائد، ولأجل ذلك قامت بتنفيذ مؤامرة دولية شاركت فيها العديد من الدول, لكنها فشلت بفضل مقاومة الشعوب وارتباط الشعب بفكر وفلسفة أوجلان".

وأضافت نَتَوي "الشعب سيستمر بالمقاومة من أجل نشر فكر الأمة الديمقراطية, رغم اعتقال القائد أوجلان, يجب علينا نحن مواصلة النضال والمقاومة على خطاه, وسنسعى لنشر فكر الأمة الديمقراطية لأجل إيجاد حل لأزمات الشرق الأوسط، والعالم أجمع".

وباسم الإدارة الذاتية الديمقراطية تحدث الرئيس المشترك للمجلس التشريعي لإقليم عفرين سليمان جعفر لافتاً إلى أن فكر القائد عبد الله أوجلان يخلّص الشعوب من العبودية والاستغلال وأضاف "الأتراك يقولون بأنهم وضعوا الكرد في القبر وطمروا ذلك القبر, ولكن كما حطم النبي إبراهيم خليل الأصنام وأعلن وحدانية الإله قام القائد آبو بتحطيم قيود الاستعباد والتبعية، وأعلن بأنه سيحرر الشعوب من الذل والعبودية".

وبيّن سليمان أن أوجلان ابتعد في فكره عن الحزبية "سعى القائد للقيادة الجماعية والتخلص من الحزبوية المنتشرة آنذاك، واليوم نرى أن القائد وصل إلى مبتغاه من خلال توحد شعوب شمال وشرق سوريا مع بعضهم البعض".

واختتم سليمان كلامه بالقول بأن القائد أوجلان أعطى للمرأة دور الريادة في الثورة بالقول: "درس القائد كافة الثورات وعرف نقطة ضعفها جميعاً, وكانت النقطة الأبرز هي استبعاد المرأة عن الثورة، لذلك قال: إن الوطن ذو جناحين، الأول هو المرأة، والجناح الآخر هو الرجل، وبوجود الجناحين تكتمل الثورات وتنتصر".

وانتهت المظاهرة بترديد الهتافات الداعية إلى حرية القائد أوجلان.

(كروب /ر ح)

ANHA


إقرأ أيضاً