في مراسم تشييعه زف الانتصار العسكري على داعش

شيع العشرات من أهالي ناحية تربه سبية و كركي لكي جثمان مقاتل قوات سوريا الديمقراطية محمود شنيور إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد دلشير بقرية دوكر.

قامشلو

تجمع العشرات من أهالي ناحية تربه سبيه وكركي لكي أمام مجلس عوائل الشهداء وتوجهوا صوب مقبرة الشهيد دلشير في قرية دوكر التابعة لناحية تربه سبيه للمشاركة في تشييع جثمان الشهيد محمود شنيور الاسم الحركي آزاد هرما الذي استشهد خلال مشاركته في معركة دحر الإرهاب، ألى مثواه الاخير.

عند وصول المشيعون إلى مقبرة الشهداء وقفوا دقيقة صمت تخللها عرض عسكري قدمه مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة. تلاها الإداري في مجلس عوائل الشهداء في ناحية كركي لكي حواس المفلح الذي توجه بالعزاء لذوي الشهيد وأكد على ضرورة مواصلة النضال حتى تحقيق آمال الشهداء.

كما ألقى القيادي في قوات سوريا الديمقراطية شيخ قامشلو كلمة قال فيها "نقدم العزاء لذوي الشهيد ونحيي فيه روحه الثورية وتمسكه بمبدأ الدفاع عن الوطن".

وأضاف شيخ قامشلو "اليوم وبفضل تضحيات هؤلاء الشباب استطعنا دحر الإرهاب في آخر معاقله في الباغوز، واليوم نزف خبر تحرير الباغوز من مرتزقة داعش الذين كانوا يأخذون المدنيين كدروع لهم ضد قواتنا، ولكننا أثبتنا للعالم أجمع أننا أصحاب حق وأصحاب الحق هم دائما المنتصرون في الحروب".

بعدها قرأت وثيقة الشهادة وسلمت إلى ذوي الشهيد محمود شنيور، وري جثمان الشهيد الثرى.

يذكر أن مراسم العزاء تقام يوم غد في مسقط رأسه في قرية هرمة التابعة لناحية كركي لكي.

(رر-ك إ/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً