في مراسم العزاء: مقاومة أبناء شمال وشرق سوريا ملحمة سُيخلدها التاريخ

أوضح أبناء ناحية تل حميس في مراسم عزاء الشهيد جكر قامشلو بأن مقاومة قوات سوريا الديمقراطية بوجه الاحتلال التركي هي ملحة سيخلدها التاريخ، وبأنهم ماضون على خطى الشهداء لأنهم أصحاب حق، وقدموا 11 ألف شهيد في سبيل دحر داعش من سوريا وسيُقدمون الآلاف في سبيل دحر الأتراك من هذه الأرض.

قدم أهالي ناحية تل حميس والقوات العسكرية واجب العزاء لذوي المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية جكر قامشلو الاسم الحقيقي مروان الخليف، الذي استشهد في 11 تشرين الأول الجاري، أثناء التصدي لهجمات الاحتلال التركي على سريه كانيه.

وتحدث خلال المراسم الإداري في حركة الثقافة والفن في ناحية تل حميس سمكو جودي، وقال: "نحن اليوم نمر بمرحلة تاريخية ومصيرية لشعوبنا، والغزاة جاءوا من جميع المناطق لاحتلال الشمال السوري".

وجدد جودي العهد للشهداء: "سنمضي على خطاهم لأنهم أصحاب حق، قدمنا 11 ألف شهيد في سبيل دحر الإرهاب عن سوريا أجمع وسنقدم الآلاف في سبيل دحر الأتراك من هذه الأرض".

وبيّن جودي بأن مقاومة 11 يوم التي أبداها مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في سريه كانيه/رأس العين وكري سبي/تل أبيض في وجه ثاني أقوى دولة في حلف الناتو هي ملحمة سيخلدها التاريخ.

ولا يزال الأهالي يتوافدون إلى خيمة المناضل مروان الخليف في قرية الحصوية مرددين الشعارات التي تخلد الشهداء وتحيي مقاومتهم.

(ش أ/ أ ب)

ANAH


إقرأ أيضاً