في خلفتي الشرطة تدلي بأصواتها بدون ثبوتيات

تفيد المعلومات بأنه يتم نقل الشرطة التركية من مدن كميرسين، أضنة، أنطاليا، وكونيا، إلى ناحية خلفتي برها، وأن هؤلاء يدلون بأصواتهم  دون ثبوتيات، كما تم توقيف الانتخابات في قرية هيلالي التابعة للناحية ذاتها لأنه يتم التصويت بشكل علني.

التجاوزات والخروقات في الانتخابات التي بدأت صباح اليوم في تركيا وباكور "شمال كردستان"، ظهرت منذ الآن في ناحية خلفتي التابعة لرها، حيث تم جلب 3 آلاف و187 ناخب إلى ناحية خلفتي قبل البدء بالانتخابات، وقد أدلى هؤلاء باصواتهم، وشوهد الكثير من الشرطة "البوليس"، الذين قدموا من مدينة ميرسين إلى خلفتي وأدلوا بأصواتهم في الصندوق رقم "1094"، بثانوية الأناضول.

ومن شروط الاقتراع، يجب ان يدلي الشرطة باصواتهم وفق الوثيقة الرسمية رقم "142"، ولكن الذين أدلوا بأصواتهم من عناصر الشرطة التركية الذين تم نقلهم بآليات عسكرية من مدن ميرسين، أضنة، أنطاليا، وكونيا، منذ ليلة أمس لم يكن لديهم هذه الوثيقة.

وخلفتي تشهد تحركات لحافلات الشرطة، فيما يتجول الوكيل شرف آلبيرق على المدارس، ويحاول طرد ممثلي حزب الشعوب الديمقراطية من مراكز الاقتراع.

توقيف الاقتراع في قرية هيلالي

في الصناديق رقم "1049، و1050" بقرية هيلالي التابعة لناحية خلفتي تم توقيف التصويت بسبب التصويت بشكل علني، وعليه شهدت المراكز نقاشات بين موكلي حزب الشعوب الديمقراطية من جهة، والشرطة وموكلي حزب العدالة والتنمية من جهة أخرى، وبسبب هذه النقاشات تدخل المحامون، وعليه وبسبب الاقتراع العلني، تم توقيف الانتخابات في المنطقة، وطالب المحامون بإلغاء الأصوات التي تم الإدلاء بها بشكل علني.


إقرأ أيضاً