في ختام مسيرة راجلة حركة الشبيبة الثورية تؤكد :لا حياة بدون القائد

اختتمت حركة الشبيبة الثورية السورية مسيرة راجلة استغرقت 3 أيام متواصلة على مسافة 40 كم، وذلك تنديداً بالمؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان.

المسيرة انطلقت في الـ 12 من شباط الجاري من ناحية صرين جنوب شرق مقاطعة كوباني وانتهت اليوم في قرية علبلور غرب كوباني وهي القرية التي دخلها القائد عبد الله أوجلان إلى روج آفا عام 1979

وشارك في المسيرة التي نظمت تحت شعار " انتفضوا، حاربوا، وتحرروا " المئات من الشبان والشابات من العرب والكرد.

وحمل المشاركون في المسيرة صوراً للقائد أوجلان إلى جانب لافتات تستنكر المؤامرة الدولية على أوجلان.

وفي ختام المسيرة الراجلة أصدرت حركة الشبيبة الثورية السورية بياناً باللغتين العربية والكردية قرئ من قبل الرئيسين المشتركين لهيئة الشبيبة في إقليم الفرات بوزان بركل، ودلي بركل.

واستنكر البيان "المؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان"، واستذكر "في شخصية الشهيدة فيان صوران جميع شهداء الحرية".

وقال بوزان بركل: " في الوقت الذي قاموا فيه بهذه المؤامرة، واعتقدوا أنهم سيمحون وجود الكرد، لم يعلموا بأن القائد أوجلان أعطى الروح المعنوية للشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة".

وتابع بوزان بركل قائلاً: " في الوقت الذي سجنوا فيه أوجلان قالوا بأنهم سوف ينهون حركة الحرية، لم يكونوا يعلمون بأن الشعب سيظهر ردة فعل صارمة ويقوم بالعمليات الفدائية، ويقول لهم لن تستطيعوا حجب شمسنا".

وأضاف بركل: " القائد أوجلان طرح مشروع الأمة الديمقراطية مقابل نموذج الحداثة الرأسمالية من أجل شعوب العالم أجمع، وبهذه الأيدلوجية والفلسفة فتح القائد أوجلان طريق الحرية أمام الشبيبة والمرأة".

وانتهت المسيرة بترديد هتافات "لا حياة بدون القائد أوجلان".

(ه ح – س ع/م )

ANHA


إقرأ أيضاً