حي الحزاونة بمنبج يشهد نهوضاً في الخدمات

بعد مرور سنوات على معاناة أهالي حي الحزاونة من الطرقات, والنقل, ونشاط الحي الضئيل, تعمل الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها على النهوض بالحي وتأمين الخدمات للمواطنين.

يعتبر حي الحزاونة الواقع جنوب مدينة منبج من الأحياء النائية, حيث تم تهميش الحي مسبقاً قبل تحرير المدينة, الحي الذي يضم أعداداً كبيرة من القاطنين فيه يستعد للنهوض من جديد بوتيرة عالية من النشاط العمراني, والخدمات التي تعمل الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها بكل جهد لتأمينها.

ويجد أهالي الحي صعوبة في الوصول إلى مركز المدينة أو السفر خارجها, وخصوصاً في فصل الشتاء حيث تتراكم الوحول في الطرقات وتصبح بعضها غير سالكة, وبدورها الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها درست جملة من المشاريع الخاصة بالحي, ونفذّت العديد منها.

كان أبرز المشاريع افتتاح كراج البولمان الحديث, وتفعيل خط النقل الداخلي في الحي, الذي ينطلق من الاوتوستراد على مشارف حي الحزاونة إلى مركز المدينة, إضافة إلى شق طريقين واسعين في الحي, أحدهما مخصص لعبور البولمانات باتجاه الأوتوستراد, والآخر يخدم أهالي الحي باتجاه شارع العباس وصولاً إلى مركز المدينة.

ومن نتائج افتتاح كراج البولمان الحديث في حي الحزاونة بمدينة منبج اختزال المسافة على المسافرين في البولمانات, حيث ينطلق البولمان من الكراج إلى الاوتوستراد مباشرةً, دون المرور بأحياء المدينة أو مركزها, مروراً بطريق قصير وخاص بالكراج, تم العمل عليه من قبل بلدية الشعب في مدينة منبج وريفها سابقاً.

أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءً مع مرعي عبد الله وهو أحد أهالي حي الحزاونة وتحدث عن الواقع الخدمي في الحي ومعاناتهم سابقاً وقال: "إن خطوة افتتاح كراج البولمان الحديث تعتبر خطوةً إيجابية ستظهر نتائجها في الفترات المقبلة على المدينة بشكل عام, وعلى حي الحزاونة بشكل خاص, ومن النتائج الإيجابية تخفيف الازدحام المروري عن مركز المدينة المكتظ بالأهالي, كما يشكل الكراج الحديث مظهراً حضارياً للحي".

وعن خدمات النقل في الحي أردف عبد الله قائلاً: "كان المسافرون يعانون في الذهاب إلى مكان انطلاق البولمانات, نظراً لعدم توفر النقل الداخلي من بعض الأحياء إلى المدينة, ومن هذه الأحياء حي الحزاونة".

استمر مرعي بالقول: "سابقاً كنا نعاني من المرور بالطرقات بشكل عام, وخصوصاً في فصل الشتاء حيث تغلق الكثير من الطرق بفعل الأحوال الجوية".

وفي ختام حديثه توجه المواطن مرعي عبدالله بالشكر للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها.

(ر ش/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً