في اليوم الرابع للهدنة الهشة.. نحو 50 قذيفة وصاروخ على "منزوعة السلاح"

جدّدت قوات النظام قصفها على مناطق ما تسمى "منزوعة السلاح" حيث قصفت صباح اليوم ريفي إدلب وحماة بنحو 50 قذيفة وصاروخ وذلك مع دخول وقف إطلاق النار المزعوم يومه الرابع.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات النظام تستمر بقصفها على أماكن ضمن منطقة ما تسمى "منزوعة السلاح" في إطار استمرار الخروقات مع دخول وقف إطلاق النار يومه الرابع على التوالي.

واستهدفت قوات النظام بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين وصباح اليوم بنحو 50 قذيفة وصاروخ أماكن في خان شيخون والهبيط بريف إدلب الجنوبي، وكفرزيتا والزكاة بريف حماة الشمالي، فيما هزّ انفجار عنيف منطقة الحماميات التي تُسيطر عليها قوات النظام بريف حماة الشمالي، دون معلومات حتى اللحظة عن طبيعة الانفجار.

على صعيد متصل تواصل طائرات "الضامن" الروسي والنظام غيابها عن الأجواء منذ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

وكان قائد مرتزقة تحرير الشام (جبهة النصرة) أبو محمد الجولاني رفض انسحاب مرتزقته من المنطقة (منزوعة السلاح) بناء على طلب ما وصفهم الأصدقاء والأعداء في إشارة على ما يبدو إلى الأتراك والروس.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه عدد الضحايا يرتفع إلى 868 مدني ممن قُتلوا منذ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، وحتى يوم الأحد ممن قتلتهم طائرات النظام و ”الضامن” الروسي بالإضافة للقصف والاستهدافات البرية.

(م)


إقرأ أيضاً