في اليوم التاسع للتصعيد على منزوعة السلاح: أكثر من 900 غارة جوية

شهد اليوم التاسع للتصعيد العنيف من قبل روسيا وقوات النظام على مناطق منزوعة السلاح قصفاً مكثفاً, حيث بلغ عدد الغارات التي استهدفت المنطقة أكثر من 900 غارة جوية حتى الآن, وسط محاولات النظام للتقدم بعد السيطرة يوم أمس على بلدة كفر نبودة بريف حماة الشمالي الغربي.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أسراب الطائرات الحربية الروسية والمروحيات التابعة للنظام عاودت تحليقها في سماء إدلب وحماة مخلفة المزيد من القصف والدمار.

حيث نفّذت الطائرات الحربية الروسية المزيد من الغارات على مناطق في تل النبي أيوب والفوج 46 وأحسم ومعرة الصين ومعرتحرمة وحيش ليرتفع إلى 46 غارة منذ ما بعد منتصف الليل وحتى اللحظة.

في حين ارتفع عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها الطائرات المروحية منذ الصباح إلى 79، وهي 22 على كفرنبودة، و22 براميل على بلدة الهبيط، و12 براميل على خان شيخون، و 9 براميل على محور كبانة بجبل الأكراد، و4 براميل على أطراف بلدة التمانعة و4 براميل على محيط حيش وبرميلين لكل من (النقير وكفرسجنة والشيخ مصطفى).

فيما نفّذت الطائرات الحربية التابعة للنظام  المزيد من الغارات ليرتفع إلى 126 عدد الضربات الجوية التي نفذتها طائرات النظام الحربية (السوخوي والميغ) على أماكن في ريفي إدلب وحماة منذ صباح اليوم، وهي 39 على كفرنبودة، و33 على الهبيط، و13 على كبانة بجبل الأكراد، و16 على خان شيخون، و4 على شنان بجبل الزاوية، و6 غارات على حيش وغارتين على كل من (الفقيع وترملا وعابدين، والنقير وكنصفرة وأم الصير وأحسم ) وغارة على ركايا سجنة.

كما ارتفع عدد القذائف إلى نحو 630 قذيفة صاروخية ومدفعية منذ ما بعد منتصف ليل أمس وحتى اللحظة، طال أماكن في مدينة خان شيخون وبلدتي الهبيط و كفرنبودة وقرى الصخر والسرج والزكاة والزيارة وكفرحمرة وريف المهندسين والزربة.

وسيطرت قوات النظام يوم أمس على بلدة كفرنبودة الواقعة في ريف حماة الشمالي الغربي، وذلك بدعم جوي روسي وقصف عنيف.

وتشهد مناطق منزوعة السلاح تصعيداً عنيفاً في محاولة من روسيا لتطبيق بنود الاتفاق مع تركيا في 17 أيلول/سبتمبر بعد عجز الأخيرة عن تطبيق شروط الاتفاق وإنشاء منطقة منزوعة السلاح.

(ي ح)


إقرأ أيضاً