في الذكرى الـ30 لاغتياله.. عبد الرحمن قاسملو كرّس حياته لخدمة قضية الشعب الكردي

قال الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة عبود مقصو إن المناضل عبد الرحمن قاسملو واحد  من الرموز الكردية وقد كرّس حياته لخدمة قضية وطنه وشعبه، وعمل حتى وصل صوت الشعب الكردي إلى الدول الأوروبية والغربية في وقت كان الشعب الكردي  يعاني فيه من سياسة التهميش .

استذكر، اليوم، اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة  المناضل الكردي عبد الرحمن قاسملو في الذكرى  السنوية الـ30   لاغتياله على يد الاستخبارات الإيرانية.

ويصادف اليوم الذكرى الـ 30 لاغتيال الدكتور ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني- إيران، عبد الرحمن قاسملو، في مدينة فيينا عاصمة النمسا، بتاريخ 13 تموز عام 1989، مع اثنين من رفاقه على أيدي عناصر المخابرات الإيرانية  ، وبهذا الصدد أقام اليوم اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة مراسم  استذكار له .

وشارك في المراسم التي أقيمت في مركز محمد شيخو للثقافة والفن في مدينة قامشلو والذي علقت في صالته صور للمناضل قاسملو، نخبة من المثقفين والكتّاب والساسة والصحفيين  والعشرات من الأهالي، كما وحضر الاستذكار الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو، الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في إقليم الجزيرة حسين عزام.

 وخلال ذلك  قال الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة عبود مقصو في تصريح لوكالتنا عن شخصية المناضل عبد الرحمن قاسملو " إنها شخصية كردية مناضلة ومعروفة بين أوساط الشعب الكردي وقد كرّس حياته لخدمة الشعب الكردي وكردستان.

وأكد مقصو  أن قاسملو عمل حتى وصل صوت الشعب الكردي المظلوم إلى الدول الأوروبية والغربية وسائر أنحاء العالم على المستوى المطلوب، في وقت كان الشعب الكردي فيه مهمشاً".

 (أس- ع خ/ سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً