في الذكرى الثانية لتأسيسه... مجلس المرأة هو المشروع الوطني لتوحيد صفوف المرأة السورية

قالت المشاركات في الذكرى الثانية لتأسيس مجلس المرأة السورية "إن مجلس المرأة السورية هو المشروع الوطني والاجتماعي الذي عمل على توحيد صفوف المرأة السورية وطاقاتها في داخل سوريا وخارجها بكافة أطيافها الاثنية والقومية ،الثقافية ،العقائدية، الطائفية، وذلك إيماناً بقدراتها على تحمل مسؤولياتها في إنقاذ الوطن السوري من جراحه الأليمة"

تحت شعار "المرأة المنظمة أساس بناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية" نظم مساء اليوم الأحد، مجلس المرأة السورية احتفالية بمناسبة مرور الذكرى التأسيسية الثانية للمجلس وذلك في صالة زانا بمدينة قامشلو.

وشارك في الاحتفالية عضوات في مجلس المرأة السورية، والممثلة عن المجلس العام لإدارة المرأة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سهام قريو، وعضوات من مؤسسات المجتمع المدني في مدينة قامشلو، وممثلات عن بعض المنظمات والأحزاب السياسية، وعدد من المثقفات، والحقوقيات.

بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمة من قبل الناطقة باسم مجلس المرأة السورية لينا بركات، التي رحبت في مستهل حديثها بالحاضرات وباركت عليهن مرور الذكرى الثانية لتأسيس مجلس المرأة السورية وقالت :" تأسس مجلس المرأة منذ عامين في مثل هذا اليوم بمدينة منبج بحضور أكثر من 220 امرأة من كافة أنحاء سوريا اللواتي أتين من أجل تحديد مصيرهن ولتكون للمرأة كلمتها".

وأشارت لينا إلى أن المجلس تأسس "ليكون صوت المرأة السورية، للمطالبة بحقوقها ولنيل حريتها"، وعبّرت عن فخرها بما وصل إليه مجلس المرأة السورية اليوم "حيث كافحت كل عضوة فيه من أجل إيصال المجلس إلى المستوى المطلوب وليكون محط آمال جميع النساء اللواتي عانين من الظلم والعبودية والاضطهاد على مر السنين، وليكون لها دور في صناعة القرار ولها الدور الريادي في حل الأزمة السورية التي دفعن أثماناً باهظة فيها".  

وفي ختام حديثها عاهدت لينا جميع النساء على السير على خطا الشهيدات وتحرير الأرض واستكمال المسيرة لتحرير الأفكار وتحرير المرأة من الظلم والعبودية والعادات والتقاليد البالية التي تكبلها ومن حالة الإقصاء والتهميش على كافة الأصعدة، وللمحافظة على المكتسبات التي تحققت بفضل نضال وتضحيات الشهيدات".

تلاها إلقاء كلمة من قبل الممثلة عن المجلس العام لإدارة المرأة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سهام قريو حيث قالت:" إن مجلس المرأة السورية هو المشروع الوطني والاجتماعي الذي عمل على توحيد صفوف المرأة السورية وطاقاتها في الداخل السوري والخارج بكافة أطيافه الاثنية والقومية ،الثقافية ،العقائدية، الطائفية، وذلك إيماناً بقدراتها على تحمل مسؤولياتها في إنقاذ الوطن السوري من جراحه الأليمة".

وأكدت سهام بأن مجلس المرأة السورية جاء جواباً لكل الممارسات التي كانت ترتكب بحق المرأة ولحل قضاياها، لأن تحرر المرأة يعني تحرر الأسرة والمجتمع والوطن.

وبعد انتهاء الكلمات ألقيت العديد من القصائد الشعرية من قبل شاعرات مشاركات في الاحتفالية، وقدمت بعض الفرق الغنائية مقطوعات غنائية، لتنتهي الاحتفالية بعرض سنفزيون عن أعمال المجلس خلال العامين المنصرمين.

 (س ع/ل) 

ANHA


إقرأ أيضاً