فلتان أمني في درعا وقصف على منزوعة السلاح

يسود الفلتان الأمني مدينة درعا السورية في الفترة الأخيرة, حيث شهدت عدة عمليات اغتيال لمواليين من قوات النظام, فيما يستمر التصعيد في المناطق منزوعة السلاح وذلك بسهل الغاب التابع لريف حماة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتواصل الهجمات التي تستهدف قوات النظام في عموم محافظة درعا، والتي يعمد مجهولون على تنفيذها تحت اسم “المقاومة الشعبية”.

ورصد المرصد السوري محاولة اغتيال من قبل مجهولين لعنصر من المسلحين الموالين لقوات النظام في مدينة الصنمين بريف درعا، إذ جرى إلقاء قنبلة يدوية أمام منزله في المدينة بالتزامن مع استهداف المنزل بالرصاص، دون معلومات عن إصابته حتى اللحظة.

وبحسب المصادر بأن حالة من الفلتان الأمني المستمر تسود المشهد في محافظة درعا.

وفي مناطق ما تسمى منزوعة السلاح قال المرصد السوري أن قوات النظام استهدفت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء بقذائفها الصاروخية أماكن في قرية قسطون بسهل الغاب ضمن ريف حماة الشمالي الغربي، في حين هز انفجار عنيف منطقة السريان الجديدة بالقسم الغربي من مدينة حلب بعد منتصف ليل أمس، ناجم عن سقوط صاروخ على منطقة بالقرب من المشفى السوري الفرنسي في السريان، الأمر الذي تسبب بأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية، حيث يعد هذا أول صاروخ يستهدف مدينة حلب بهذا العمق، منذ أواخر العام 2016.

ويستمر التصعيد في مناطق منزوعة السلاح وذلك على الرغم من الترويج لدوريات مشتركة روسية تركية في المنطقة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً