فقيد وإصابات برصاص الجيش الإسرائيلي مع بدء "مليونية الأرض" في غزة

فقد شاب فلسطيني حياته، وأصيب 2 آخرين، برصاص الجيش الإسرائيلي على حدود غزة، تزامناً مع بدء فعاليات "مليونية الأرض" التي دعا إليها منظمو مسيرات العودة وكسر الحصار.

قال مراسلنا من غزة، إن الجيش الإسرائيلي قتل صباح اليوم، شاباً – 20 عام – بعد أن أصابه بالرصاص في رأسه، فيما أصاب ظهراً، 2 أخرين خلال تواجدهم على الحدود واستعدادهم للمشاركة في "مليونية الأرض" التي دعت إليها الفصائل الفلسطينية، بمناسبة مرور عام على مسيرات العودة وكسر الحصار، إحياءً ليوم "الأرض" الفلسطيني.

وأضاف مراسلنا، أنه على الرغم من التفاهمات التي جرت خلال اليومين الماضيين بين غزة وإسرائيل، إلا أن الجيش الإسرائيلي، يبدو مستعداً لاستخدام أقصى مراحل قوته لفض المسيرات بغزة، وهو ما دلل عليه قتل الشاب وإصابة آخرين.

وأشار مراسلنا، إلى أن الوفد الأمني المصري – راعي التفاهمات بين غزة وإسرائيل-  وصل إلى  نقاط تجمع الفلسطينيين الحدودية، إلى  جانب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، لمعاينة المكان وسلوك المتظاهرين والجيش الإسرائيلي.

ولفت مراسلنا إلى أنه في هذه اللحظات، بدأ الآلاف من الفلسطينيين، بالتوافد إلى حدود قطاع غزة، وذلك بعد أن حدد المنظمون موعد الانطلاق، وهو بعد تأدية صلاة الظهر.

وتابع، إن الإضراب الشامل، عم  كافة مناطق قطاع غزة، للمشاركة، في المسيرات.

إلى ذلك، حذرت حركتا حماس والجهاد، من  أي اعتداء إسرائيلي على المدنيين في المسيرات وأن ذلك سيقابل برد متناسب وفوري.

وأكدت قيادة حركتي حماس والجهاد الإسلامي، خلال تصريح صدر عن اجتماعهما ووصل مراسل "هاوار" نسخة عنه،  أن أي عدوان يستهدف "مليونية الأرض والعودة" والتي يستعد الفلسطينيون لإحيائها سيلقى ردًا يتناسب مع حجم العدوان، ولو كانت الحرب نتيجة لذلك.

(ع م)

ANHA


إقرأ أيضاً