فعاليات في شمال وشرق سوريا استذكاراً لشهداء مجزرة حلبجة

في الذكرى السنوية الـ31 لارتكاب النظام البعثي في العراق مجزرة مروعة بحق الكرد من سكان مدينة حلبجة في جنوب كردستان، نظمت في مدن شمال وشرق سوريا فعاليات عدة استذكر فيها أبناء المنطقة شهداء المجزرة ونددوا بمرتكبيها.

كوباني/قامشلو

يصادف اليوم 16 آذار/مارس 2019 الذكرى السنوية الـ31 لمجزرة حلبجة التي ارتكبها نظام البعث العراقي عام 1988 في مثل هذا اليوم بحق سكان مدينة حلبجة في جنوب كردستان.

وقضى في المجزرة التي نفذتها القوات العراقية بالأسلحة الكيميائية أكثر من 5 آلاف و500 مدني.

في ذكرى المجزرة، شهدت مدن شمال وشرق سوريا فعاليات عدة عبر فيها أبناء المنطقة عن تضامنهم مع المدينة وأهلها واستذكروا شهداء المجزرة ونددوا بمرتكبيها.

كوباني

في مدينة كوباني، أصدر اتحاد المثقفين بياناً بحضور أعضاء الاتحاد في ساحة الشهيد عكيد قرأته الرئيسة المشتركة للاتحاد ليلى عبدو.

واستذكرت ليلى في البيان شهداء المجزرة، وقالت بأنها تسببت بمقتل الآلاف من الأطفال والنساء والرجال، وأن أعداء الكرد أرادوا من خلالها تشييد مقبرة للكرد بدلاً من تحقيق مطالبهم بالحرية.

وأشارت إلى أن مجزرة حلبجة ستبقي بصمة عار تشير إلى صمت العالم في التاريخ، وعاهدت على مواصلة النضال حتى انتصار قضية الحرية.

كركي لكي

في ناحية كركي لكي أيضاً أقيمت فعاليات استذكار للمجزرة، إذ تجمع العشرات من أهالي الناحية إلى جانب إداريين وأعضاء في مجلس الناحية في ساحة الشهيد خبات ديرك وذلك لاستذكار شهداء المجزرة.

وبعد الوقوف دقيقة صمت استذكاراً للشهداء، قرأت الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية كركي لكي بياناً، جاء في نصه:

باسم مجلس ناحية كركي لكي ندين ونستنكر المجزرة الوحشية التي حدثت في مثل هذا اليوم قبل واحد وثلاثين عاما حيث قام أعداء الإنسانية بمهاجمة الكرد في حلبجة بالسلاح الكيميائي المحرم دولياً ظنا منهم بأنهم بفعلتهم هذه سوف يقضون على إرادة الشعب الكردي وينالون من طموحه في الحرية والعيش الكريم ونحن نقول لهم بأنهم لن يستطيعوا كسر إرادة الشعوب العاشقة للسلام والتواقة للحرية".

واختتم البيان "واليوم أثبتنا للعالم أجمع بأن أحفاد أوجلان أبناء وطن الشمس الساطعة وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا ديمقراطية يسطرون أروع الملاحم البطولية بدمائهم الذكية وانتصارهم على أعتى تنظيم إرهابي في العالم".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً