فعاليات أدبية وفنية مختلفة في اليوم الثاني والأخير من مهرجان فن وأدب المرأة

تحت شعار "المرأة روح الحياة وأبجدية الأدب " انطلق اليوم فعاليات اليوم الثاني من مهرجان الرابع لفن وأدب المرأة في شمال وشرق سوريا، بمشاركة نساء من كافة المكونات من عموم شمال وشرق سوريا، واختتم بتوزيع الجوائز على المشاركات.

قامشلو

حضر مهرجان الرابع لفن وأدب المرأة، في يومه الثاني ممثلين عن الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا ومهتمين بالفن من كافة مكونات شمال سوريا من عرب وكرد وسريان وشركس وغيرهم، وذلك في صالة زانا في مدينة قامشلو.

بدأ فعالية مهرجان الرابع لفن وأدب المرأة  بتقديم عرض غنائي من قبل فرقة تل كوجر، تلتها فرقة شركسية للرقص من منبج وسط تفاعل كبير من الجمهور.

وبعدها عرضت أزياء للنساء من كافة المكونات "كردي ،وعربي ،وسريان"، ومن ثم القيت كلمة باسم لجنة التقييم من قبل الشاعرة مريم تمر وقالت :" تنظيم هذا المهرجان هي خطوة لتعريف كافة النساء لشمال وشرق سوريا بهوية وفن وثقافة المرأة السورية، ونتمنى أن يكون المهرجان القادم على مستوى أوسع، وكانت فعاليات وعروض هذا اليوم جيداً ومميزاً".

وكلمة أخرى من قبل عضوة لجنة التقييم، ألقتها كاتبة القصص ناريمان عبدي التي باركت على كافة المشاركات افتتاح المهرجان، ونوهت أن بعض القصص كانت بعيدة عن الواقع وبعضها كانت جيدة جداً، وقالت :"لكن هذا المهرجان بالنسبة للقصص وفي السنة الرابعة تخطينا بعض المشاكل التي مرت معنا في السنوات الفائتة وبشكل عام فإن النتاج الأدبي للنساء في هذا المهرجان أفضل من سابقاتها" كما تمنت التوفيق والنجاح لجميع النساء.

واختتم اليوم الثاني والأخير من المهرجان الرابع لفن وأدب المرأة بتوزيع شهادات التقدير وجوائز رمزية على المشاركات في فعالية المهرجان.

(رت - س ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً