فريق رامكو نزع 15 ألف لغم في الرقة حتى الآن

يعمل فريق روج رامكو المختص بنزع الألغام التي خلّفها مرتزقة داعش، وبحسب إحصائيات الفريق، فإنهم قاموا بنزع 15 ألف لغم من مدينة الرقة وريفها، ومازالوا مستمرين في عملهم.

بعد تحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش الذين خلّفوا وراءهم الآلاف من الألغام، والتي تسببت بمقتل العديد من أهالي وأطفال الرقة، وفور تحرير المدينة سارع فريق روج رامكو المختص بإزالة الألغام في مناطق شمال وشرق سوريا إلى العمل في مدينة الرقة وفككوا الآلاف من الألغام.

ويوجد ضمن فريق روج رامكو فريق يسمى "التدخل السريع" والذي يقع على عاتقهم التوجه بالسرعة القصوى أثناء إبلاغهم عن وجود أي لغم أو عبوة ناسفة في المدينة وريفها، بالتنسيق مع مجلس الرقة المدني وقوى الأمن الداخلي في المدينة، ويوجد فريق آخر مهمته تحديد المواقع التي يوجد بها ألغام وإرسال الإحداثيات لفريق التدخل السريع ليقوم بنزع الألغام.

وفي كل مكان يتوجه إليه فريق رامكو يوجد معهم طاقم طبي تحسباً لوقوع أي انفجار أثناء نزع الألغام  ليتم تقديم العلاج اللازم  والإسعافات الأولية.

الصعوبات التي واجهت الفريق

بعد أن ضيّقت قوات سوريا الديمقراطية الخناق على مرتزقة داعش في مدينة الرقة، سارع المرتزقة بزرع الألغام في مداخل المدينة وشوارعها والعديد من المباني العامة والخاصة، بالإضافة إلى المدارس، وتعددت أنواع هذه الألغام من حيث أنواعها وأحجامها، فمنها اليدوية ومنها الليزرية، وقذائف الهاون، وصواريخ M82 التي يبلغ وزنها 450كغ، وهذه الأنواع من الألغام والصواريخ تشكل خطراً كبيراً على حياة الفريق الذي يعمل على إزالتها، لأنها تحتاج خبرات.

ورصدت وكالتنا العمل الميداني للفريق في حي الطيّار أثناء عملية نزع الألغام من بناء خاص للمدنيين، وهناك بلغ عدد الألغام التي نزعها الفريق من ذاك البيت 150 قذيفة.

 قائد فريق روج رامكو مصطفى صالح  بّين بأنهم يعملون على نزع الألغام منذ قرابة 3 سنوات على التوالي في المناطق التي احتلها مرتزقة داعش، وأضاف "الهدف من عملنا في نزع الألغام هو إنقاذ حياة المدنيين من خطر الألغام وخاصةً الأطفال الذين لا يميزون بين اللغم وغيره".

وأوضح مصطفى صالح  "نعمل3 أو 4 مرات بالأسبوع بنزع الألغام من المناطق التي زُرعت فيها، ومازال يوجد في المدينة وريفها أكثر من 30 ألف لغم".

وعن الأعمال التي قام بها الفريق بّين مصطفى صالح بأن الفريق قام بتنظيف 30 حقل في ريف الرقة الشمالي من الألغام بمنطقة الكالطة والغازلي وحزيمة، وأضاف "جميع الحقول التي قمنا بتنظيفها كانت مصدر رزق للأهالي لأن جميعها زراعية، وأغلب الأهالي يعتمدون على الزراعة في معيشتهم".

والجدير ذكره بأن فريق رامكو سيقوم بتجهيز فريق آخر ليبدأ العمل على نزع الألغام في ريف دير الزور المُحرر.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً