فرهاد شبلي: تحالفنا مع أمريكا لا يعني أننا نعتمد عليها في الحصول على حقوقنا

نوه نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فرهاد شبلي بأن معارك دحر الإرهاب بدأت من سريه كانيه قبل تشكيل التحالف الدولي ضد داعش، "لأننا لا نعتمد إلا على أنفسنا للحصول على حقوقنا"، حيث جاء ذلك في معرض كلمته التي ألقاها في اجتماع نظمه مجلس شبيبة الطبقة واتحاد المرأة الشابة اليوم.

الطبقة

ضمن سلسلة الفعاليات والنشاطات التي ينظمها شبيبة شمال وشرق سوريا تنديداً بالتهديدات التركية الأخيرة باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، نظم مجلس شبيبة الطبقة واتحاد المرأة الشابة اليوم اجتماعاً، في أكاديمية الشهيد خالد عليوي، تحت شعار "لا للاحتلال التركي والمجازر العثمانية، ولا لتقسيم الوطن، جميع مكونات سوريا في سفينة واحدة، عاشت أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية، ضد الهجمات التركية انتفضوا انتفضوا انتفضوا".

حضر الاجتماع نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فرهاد شبلي ،الرئاسة المشتركة للمجلسين التشريعي والتنفيذي في الطبقة، قياديون في قوات سوريا الديمقراطية والعشرات من أعضاء اللجان المدنية إلى جانب أعضاء شبيبة الطبقة والرقة ودير الزور.

وفي الاجتماع أشاد الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لإدارة الطبقة شيار محمد بدور الشبيبة وفعالياتهم المنددة بالتهديدات لشمال سوريا، منوهاً أن أخوة الشعوب هي النبع الذي نستقي منه صمودنا ومقاومتنا لأي عدوان على أراضينا سواء من تركيا أو النظام.

وفيما يتعلق بآخر المستجدات التي تشهدها المنطقة سلط شيار محمد في كلمته الضوء على قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا الذي خلط الأوراق على مستوى الإدارة الأمريكية والدولية والإقليمية وتجلى ذلك في استقالة شخصيات هامة في الإدارة الأمريكية عشية قرار الرئيس ترامب بسحب قواته من سوريا، وأضاف "تركيا أرادت الاستفادة من قرار الرئيس الأمريكي إلا أن تكاتف شعوب شمال وشرق سوريا مع بعضهم ووقوفهم صفاً واحداً إلى جانب القوات العسكرية أثبت للعالم ولتركيا خاصة أننا نستطيع حماية مناطقنا دون الاعتماد على أي قوة خارجية".

من جانبه أكد نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فرهاد شبلي في كلمته أن مناطق شمال وشرق سوريا أصبحت محط أنظار جميع دول العالم، "بالرغم من محاولة بعض القوى النيل من مكتسبات كافة شعوب المنطقة واستهداف النموذج الديمقراطي الذي بناه شعب شمال وشرق سوريا بتضحياته ودمائه".

وأوضح فرهاد شبلي "نحن تحالفنا مع التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، حاربنا وحررنا الكثير من المناطق مع بعضنا ولكن هذا لا يعني أننا نعتمد على التحالف أو على أمريكا للحصول على حقوقنا و حريتنا وكرامتنا".

وأشار شبلي إلى تغير معطيات القرار الأمريكي، مؤكداً أنها ستتغير أكثر في المستقبل وواصفاً تداعيات ما بعد الانسحاب بالفاجعة بالنسبة للاستراتيجية الأمريكية في المنطقة والشرق الأوسط عامةً.

وفيما يتعلق بالشائعات التي تتداولها وسائل الإعلام حول تسليم بعض المناطق للنظام السوري نفى فرهاد شبلي الأمر جملة وتفصيلاً مؤكداً أن النظام السوري "لن يعود إلى ما كان عليه قبل 2011، وما يتعلق باستلام النظام لبعض النقاط على الحدود مع تركيا فإن هذا من أهم واجبات الدولة".

وفي كلمة القيادي في قوات سوريا الديمقراطية أوميد كابار عبر فيها عن فخره بالشبيبة "التي تمثل روح المقاومة" واصفاً مؤسسة الشبيبة بالفعالة ومصنعاً لجميع المؤسسات.

وذكر أوميد كابار في كلمته أيضاً، الويلات التي عاناها شعب المنطقة في ظل حكم العثمانيين موجهاً رسالة إلى الشبيبة بأنهم هم أساس التغيير وأساس أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية والمقاومة.

وقبل اختتام الاجتماع بالهتافات التي تدعو إلى وحدة الشعوب السورية، أكد الإداري في مؤسسة عوائل الشهداء عبد الكريم إبراهيم في كلمة ألقاها أن "دماء الشهداء التي روت المنطقة وحررت الشعوب لن تذهب سدى وأن الشبيبة ستسير على درب الشهداء واستكمال مسيرتهم".

(م ع/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً