فرنسا ستقوم "على الأرجح" بإعادة أبناء إرهابيين آخرين من سوريا

نقلت وكالة فرانس بريس عن وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي قولها:" إن فرنسا ستقوم على الأرجح بإعادة الأطفال الأيتام من أبناء الإرهابيين الفرنسيين من مناطق شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية."

ورداً على سؤال لتلفزيون بي.إف.إم وإذاعة مونتي كارلو الفرنسيتين حول احتمال إعادة المزيد من الأطفال بعد إعادة خمسة أطفال "أيتام أو مفصولين" عن أسرهم في 15 آذار/مارس، قالت بارلي "هذا مُرجّح جداً".

وأضافت: "نبذل قصارى جهدنا لإعادة الأيتام، كما يتم تعريفهم على هذا النحو".

وترفض فرنسا إعادة مواطنيها، رجالاً أو نساء، من تنظيم داعش باستثناء الأيتام و "كل حالة على حدى". ولا يزال بعض الاطفال برفقة أمهاتهم.

بالإضافة إلى إعادة خمسة أيتام من سوريا، أُعيد كذلك أربعة أولاد لامرأتين تمت إدانتهما في العراق بالانتماء إلى التنظيم المتطرف.

وقالت الوزيرة "ينبغي علينا أولاً التأكد من أن هؤلاء الأطفال أيتام". كما أن عائلات الإرهابيين محتجزون في معسكرات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية.

وتابعت "هناك بعثات أرسلتها وزارة الخارجية لتحديد الحالات بشكل واضح حتى نتمكن من القيام بمزيد من عمليات الإعادة إلى الوطن".

(م ش)


إقرأ أيضاً