فرع حزب سوريا المستقبل في منبج يحتفل بمرور عام على تأسيس الحزب

بمناسبة الذكرى السنوية الأولى على لتأسيس حزب سوريا المستقبل، نظم فرع الحزب في منبج احتفالية شارك فيها المئات من الأهالي.

تجمع اليوم المئات من أعضاء مؤسسات الإدارة المدينة الديمقراطية في منبج وريفها على ضفاف النهر عند جسر قرازاق شرقي منبج، وذلك للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لتأسيس حزب سوريا المستقبل, وذلك تحت شعار "حزب سوريا المستقبل معاً لبناء سوريا منارة للمستقبل".

وحضر الاحتفالية وفد من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى حضور أعضاء مؤسسات الإدارة المدينة الديمقراطية في منبج ريفها, وأعضاء حزب سوريا المستقبل.

وزين مكان الاحتفال بأعلام حزب سوريا المستقبل ومجلس منبج العسكري. وبدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت, من ثم ألقى رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان كلمة بارك وهنأ الذكرى السنوية الأولى لتأسيس حزب سوريا المستقبل على الجميع.

وأضاف القفطان "بعد مرر عام على ذكرى تأسيس الحزب التي تحل علينا في شهر ربيع بما يحمل من أعياد وذكريات مؤالمة، ومرور ثمانية سنوات على تاريخ الثورة السورية، حيث كان ميلاد جديد لشعب عريق يبحث عن الحرية لكن تحولت إلى حمام دم وتهجير. اليوم نريد أن نعزز الديمقراطية والتعددية".

اكد القفطان بان الإصلاح لا يولد "إلا مع الديمقراطية وتوسيعها في صفوف المجتمع، ومن هنا يؤكد حزب سوريا المستقبل أن العمل السياسي الملتزم بالدستور والقوانين هو ميدان منافسة الشرعية من أجل بناء الأوطان ومسيرة الأحزاب لتنافس في خدمة المجتمع".

وتلا الكلمة حزب سوريا المستقبل، فقرة غنائية من قبل فرقة المحبة التابعة لمركز الثقافة والفن في منبج, وفقرة غنائية مع  الفنان جاسم التركماني, وقصيدة شعرية بعنوان "سورية بلد المحبة" قدمها الشاعر إبراهيم مصطفى.

كما قدمت فرقة الشهيد بوطان التركماني للدبكة فقرة دبكة تركمانية تراثية, ومن ثم كرم أعضاء حزب سوريا المستقبل كل من مجلس منبج العسكري, قوى الامن الداخلي, مجلس المرأة العسكري, قوات الدفاع الذاتي, ودار الجرحى بأوسمة تكريم.

واختتمت الاحتفالية بعد عقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية والفلكلورية.

(س ع/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً