غوايدو يدعو إلى "أضخم تظاهرة في تاريخ" فنزويلا في الأول من أيار

دعا زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو أنصاره إلى المشاركة في الأول من أيار/مايو في "أضخم تظاهرة في تاريخ" البلاد للاحتجاج على الرئيس نيكولاس مادور الذي يتهمه "باغتصاب" السلطة.

وقال غوايدو الذي نصّب نفسه رئيساً مؤقتاً واعترفت بشرعيته حوالى خمسين دولة، أمام المئات من أنصاره في أحد ميادين كراكاس "ندعو شعب فنزويلا بأكمله إلى المشاركة في الأول من أيار/مايو في أكبر تظاهرة في تاريخ البلاد للمطالبة بوقف اغتصاب السلطة نهائياً"، بحسب ما نقلته فرانس بريس.

وعلى الفور هتف أنصار غوايدو "ميرافلوريس! ميرافلوريس!"، في إشارة إلى قصر ميرافلوريس الرئاسي حيث مقر مادورو.

وكان غوايدو أكّد عند إطلاقه "عملية حرية" الخطة التي يفترض أن تسمح له بطرد مادورو من السلطة على حد قوله، إن ذروة التعبئة الشعبية ستجري في ميرافلوريس تحديداً.

ودون أن يذكر اسم القصر في وسط كراكاس، قال غوايدو رداً على أنصاره إن "نقطة وصول هذه التظاهرة ستكون المكان الذي سنطالب منه بوقف اغتصاب السلطة نهائياً".

ويعتبر التاريخ الذي اختارته المعارضة لتنظيم التظاهرة الجديدة ذا دلالة رمزية كبيرة، لأن الحكومة الاشتراكية هي التي كانت تنظّم في الأول من أيار/مايو من كل عام المسيرات الكبرى في البلاد بمناسبة عيد العمال.

وقال غوايدو في خطابه إن "المغتصب لا يريد التخلي عن السلطة. وحده ضغط المواطنين ووحدها قوة الشارع ستسمح لنا بالسير قدماً".

وعبّرت واشنطن عن ارتياحها لتحرك غوايدو، وذلك في تغريدة لجون بولتون مستشار الرئيس دونالد ترامب للأمن القومي.

وكتب بولتون "بفضل الأسلوب الجريء للرئيس بالوكالة خوان غوايدو، ترى الأسرة الدولية والشعب الفنزويلي الآن طريقاً ممكناً إلى الأمل والازدهار للانتصار على الفساد وعلى ديكتاتورية مادورو المفلسة".

(م ش)


إقرأ أيضاً