غضب الزيتون تعلن مسؤوليتها عن تفجير الباب وتؤكد مقتل 3مرتزقة لتركيا

اعلنت عرفة عمليات غضب الزيتون مسؤوليتها عن تفجير الدارجة النارية في مدينة الباب المحتلة، وقالت إنها جاءت في إطار العمليات الانتقامية ممن تلطخت أيديهم بدماء الشعب الأعزل.

مركز الأخبار

ووقع قبل ساعات تفجير في مدينة الباب المحتلة، بواسطة دراجة نارية بالقرب من ساحة مرطو، غرفة عمليات غضب الزيتون وخلال بيان لها اعلنت مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف دورية عسكرية لمرتزقة الاحتلال التركي .

وخلال البيان اكدت غضب الزيتون مقتل 3 من المرتزقة إضافة لجرح اثنين آخرين.

ونص البيان هو:

في إطار الاعمال الانتقامية لقواتنا وايمانا” منا بالانتقام من كل من تلطخت اياديهم بدماء شعبنا الاعزل وتدنيس ارضنا الطاهرة. كما اننا نقوم بتصعيد عملياتنا في كافة الشمال السوري حتى تحرير ارضنا من المجموعات الإرهابية وجيش الاحتلال التركي.

ومن ضمن ذلك قامت احدى مجموعاتنا بتفجير دراجة نارية في مدينة الباب أثناء مرور دورية عسكرية بتاريخ 14/3/2019 حيث قتل في العملية ثلاثة من مرتزقة الاحتلال التركي وجرح اثنان آخران علما” أن العدد قابل للازدياد وسنوافيكم ان حصل تغيير في عدد القتلى.

نوكد لشعبنا الصامد الذي خرج من ارضه قسريا” اننا على عهدنا في تصعيد عملياتنا في ارضنا المحتلة من اللصوص والمرتزقة المرتبطين بالاحتلال التركي حتى اخراجهم مذلولين من ارضنا وضمان عودة كريمة لشعبنا المقاوم.

غرفة عمليات غضب الزيتون


أخبار ذات صلة