غضب الزيتون تتبنى عملية استهداف مرتزق تابع لتركيا في مدينة اخترين

تبنت غرفة عمليات غضب الزيتون عملية استهداف سيارة المرتزق "خالد الديبو رئيس ما يسمى المجلس المحلي في مدينة اخترين شمال حلب" بعبوة ناسفة أدت لإصابته بجروح خطيرة بالإضافة لبتر أحد أطرافه.

وأصدرت غرفة عمليات غضب الزيتون بياناً بهذا الخصوص، قالت فيه:

"العمليات العسكرية الانتقامية لمقاتلينا ضد مرتزقة الاحتلال التركي في كل من عفرين، إدلب، إعزاز وغيرها من المناطق في تصاعد مستمر، وهي ستتصاعد بشكل أكبر كلما ارتكب الاحتلال التركي ومرتزقته الانتهاكات بحق أهالينا واستمروا في احتلال أراضينا.

ومن بين تلك العمليات، فقد استهدف مقاتلونا بتاريخ 25/6/2019 عربة المرتزق رئيس ما يسمى المجلس المحلي خالد الديبو في مدينة اخترين شمال حلب بعبوة ناسفة حيث أدت العملية لإصابته بجروح خطيرة، بالإضافة لبتر أحد أطرافه، علماً أنه ما يزال في المشفى بحالة خطيرة جداً. أتت هذه العملية من قبل قواتنا جزاءً لأعماله القذرة التي كان يقوم بها ضد أبناء شعبنا في الشمال المحتل، وليعلم كل المرتزقة من مجالس وعسكريين المرتبطين بالاحتلال التركي واستخباراته أنه لا مفر من عمليات قواتنا والآتي لأعظم.

عملياتنا التي تهدف إلى الانتقام من المرتزقة كانت ولا تزال جزءاً من الأمانة التي يؤديها مقاتلونا تجاه شعبنا الذي لاقى الويلات على يد الاحتلال التركي ومرتزقته، وهي جزء من الواجب الوجداني الذي من الممكن أن يقدمه مقاتلونا".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً