غضب الزيتون تتبنى تفجير عفرين وتعلن مقتل 16 مرتزق فيها

تبنت غرفة عمليات غضب الزيتون اليوم الخميس عبر بيان التفجير الذي حصل اليوم في قرية ترندة بمقاطعة عفرين، وأكدت أنها اسفرت عن مقتل 16 من مرتزقة الاحتلال التركي وإصابة 19 بجروح.

وأشارت غضب الزيتون في بيانها إن قواتهم استهدفت حاجزاً لما تسمى "الشرطة العسكرية ومرتزقة الجبهة الشامية" بجانب معسكر للتدريب في المقاطعة، وقالت في البيان:

"في إطار الأعمال الانتقامية التي ينفذها مقاتلونا ضد مرتزقة الاحتلال التركي في كافة مناطق الشمال السوري المحتل نقول للمرتزقة الذين اعتدوا على أهلنا وأراضينا في عفرين انهم باتوا في مرمى نيران مقاتلينا بشكل يومي في جميع مناطق عفرين وادلب وإعزاز وبقية المناطق، حيث لم يعد بإمكانهم الإفلات من العقاب مهما تواروا عن الأنظار خوفاً وخشية على حياتهم التي باتت مهددة في أي لحظة.

ورداً على الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها المرتزقة وجيش الاحتلال التركي بحق أهالينا وأرضنا الطاهرة، فجر مقاتلونا بتاريخ 11/7/2019 سيارة مفخخة في مدينة عفرين منطقة ترنده بحاجز للشرطة العسكرية والجبهة الشامية بجانب معسكر للتدريب حيث أدت العملية لمقتل 16 وجرح أكثر من 19 مرتزق.

كما اننا نعود ونكرر للمدنيين المتواجدين في مناطق المختلة بالابتعاد عن كافة الاشكال العسكرية للمرتزقة والجيش التركي المحتل كونها هدف لمقاتلينا بكافة المناطق المحتلة.

نؤكد في غرفة عمليات غضب الزيتون، أن عملياتنا في تصاعد مستمر وهي ستستهدف كل من تلطخت يداه في دماء أبناء شعبنا الأبرياء وتلويث أرضنا الطاهرة في عفرين، حيث عاهدنا شعبنا منذ بداية انطلاق عملياتنا إننا لن نتردد لحظة في الانتقام من الاحتلال ومرتزقته بكافة السبل والطرق الممكنة".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً