غرينبلات: خطة السلام لن تمنح الفلسطينيين جزءاً من سيناء المصرية

قال مبعوث الرئيس الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، مساء أمس الجمعة، أن الخطّة الأميركيّة للسلام، المعروفة اختصاراً باسم "صفقة القرن"، لا تتضمن منح أراضٍ للفلسطينيين من شبه جزيرة سيناء المصريّة، لافتاً إلى أن حل الدولتين "لن يؤدي أبداً إلى السلام".

وأضاف غرينبلات، في تغريدة له عبر حسابه على موقع تويتر: "لا تصدّقوا كل ما تقرأونه، مفاجأة حزينة رؤية أشخاص لا يعرفون ما الذي تحويه خطّتنا، يختلقون وينشرون قصصاً مزيّفة".

وفي مقابلة تلفزيونيّة سابقة، حذّر غرينبلات من إضاعة ما سمّاها "الفرصة الأخيرة للسلام"، وأضاف: "سنقترح خطة سلام، ولكن يجب أن يكون الجانبان على استعداد للتفاوض بشأنها".

ونفى انحياز الخطّة للطرف الإسرائيليّ، مشيراً إلى أن الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني سيكونان: "راضيين عن بعض أجزاء الخطة وغير راضين عن الأجزاء الأخرى، وأنه يتعيّن على الجانبين النظر في الأمر برمته والبت فيه، فنحن نطلب منهم إلقاء نظرة ثم التحدث عن هواجسهم، ولكن ليس رفض الخطة قبل رؤيتها".

وحذر غرينبلات أيضاً، من عدم استجابة الطرفين للخطة، قائلاً "سيكونان قد أضاعا على نفسيهما فرصة مهمة، لا سيما الفلسطينيون الذين يهددون بعدم النظر إلى الخطة رغم أنها تتعلق بمستقبلهم".

وأوضح أن الولايات المتحدة لا تتخذ قراراتها بناء على جهود السلام فقط "فقراراتنا تُتخذ بناءً على ما هو في مصلحة الولايات المتحدة، كما فعلنا مع مرتفعات الجولان، والاعتراف بالقدس عاصمة تاريخية لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، الرئيس ترامب واضح بأنه رجل يحاول دائماً الالتزام بوعوده، يفعل ما يقول إنه سيفعله".

أمّا بخصوص الارتكازات التي ستستند عليها الخطّة، رد غرينبلات بالقول: "لا فائدة من استخدام حل الدولتين، لأنّ، كل جانب يفهمه بطريقة مختلفة" وأكّد أنه "لن يؤدي أبداً إلى السلام".

وفي وقت سابق، انتشرت صورة عبر المواقع الفلسطينية والإسرائيلية، ونُسبت إلى الإعلام الإسرائيلي، بادعاء أنها مسرّبة عن "صفقة القرن"، وأظهرت الصورة، ضم جزء من سيناء إلى غزة تحت اسم "دولة فلسطين"، ويأتي رد غرينبلات على هذه الصورة.

(ع م)


إقرأ أيضاً