غريب حسو: الشعب الكردي يناضل من أجل الوحدة الكردية

بارك غريب حسو، خطوة افتتاح المجلس الوطني الكردي لمكاتبه ووصفها بـ "الجيدة"، وشدد على أن الحل الوحيد لشمال وشرق سوريا هو العيش ضمن نظام ديمقراطي.

نظمت حركة المجتمع الديمقراطي اجتماعاً موسعاً لكافة الاتحادات التابعة له في الحسكة لشرح الأوضاع الأخيرة والتطورات الراهنة في المنطقة.

الاجتماع الذي عُقد، اليوم، في مقر حركة المجتمع الديمقراطي بحي تل حجر, حضره الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو, بالإضافة إلى إداريين من كافة الاتحادات.

وقال حسو في كلمة ألقاها خلال الاجتماع في مستهل حديثه "تسع سنوات من عمر الأزمة السورية وهذه الصراعات تشتد أكثر وتزداد, نتيجة للتدخلات الدولية والإقليمية في المنطقة".

وأضاف حسو "لا توجد حلول سياسية في سوريا، كل ما في الأمر هناك تطورات سياسية في المنطقة, وهذه المشاكل العالقة في المنطقة يجب أن تنحل من جذدورها، لأن الصراعات في المنطقة تتوسع أكثر مع مرور الوقت".

ونوه حسو في حديثه، أن "الدول الرأسمالية يتعاونون مع بعضهم البعض، وفي نفس الوقت يفرضون العقوبات على بعضهم, والذي يدفع ثمن هذه الصراعات شعوب المنطقة".

وبيّن الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي، غريب حسو، أن الغرض من الكفاح والنضال هو بناء مجتمع سياسي أخلاقي وممارسة السياسية الأخلاقية بين كافة أنباء شمال وشرق سوريا, وتابع قائلاً "الحل الوحيد لشمال وشرق سوريا هو العيش ضمن نظام ديمقراطي، والذي يعتبر أساس حل جميع المشاكل العالقة".

وأكد غريب حسو, أنه "مهما اشتد الصراع في إدلب سيتوقف الصراع، وسوف تذهب لمناطق أخرى، وهذا دليل على  السياسات التخريبية, ليس من حق الإرهاب العيش على الأراضي السورية, الواجب علينا حماية منطقتنا, خسرنا العديد من المناطق ولكن لن نستلسم, نهجنا نهج الشهداء".

وأضاف حسو "تسع سنوات حققنا الكثير من الإنجازات, لدينا علاقات دبلوماسية مع الكثير من دول العالم, مقاومة قسد كانت قوية ومقاومة سري كانيه وكري سبي كان لها تأثير كبير على دول العالم, فالكثير من دول العالم أيقنت أن الإدارة الذاتية أصبحت واقع ويجب القبول بها".

وأوضح حسو، أن الشعب الكردي يناضل من أجل الوحدة الكردية "ونحن نناضل أيضاً من أجل ذلك, حصلت عدة لقاءات بين الأحزاب الكردية, وكانت هذه القاءات مثمرة وإيجابية".

وبارك حسو، فتح المجلس الوطني مكاتبه قائلاً "هناك الكثير من المخططات الاستعمارية لضرب الوحدة الوطنية, فخطوة المجلس الوطني الكردي كانت جيدة بفتح مكاتبها الحزبية, ونأمل استمرارنا في هذه الخطوة".

وانتهى الاجتماع بتأكيد الحضور على ضرورة العمل من أجل إفشال المخططات التركية، وتحقيق الوحدة الكردية.

(ه إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً