غارات جديدة على ريفي إدلب وحماة وتوسع رقعة سيطرة النظام

جددت الطائرات الحربية الروسية والسورية شن غارات على ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي. ووسّع النظام سيطرته لتصل 7 بلدات وقرى.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ الطائرات الحربية الروسية 14 غارات على مناطق في بلدة الهبيط وقرية القصابية بريف إدلب الجنوبي وقرية الشريعة بريف حماة الشمالي الغربي، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة التابعة لهيئة تحرير الشام والتابعة لتركيا في محور الشريعة، وسط قصف متبادل بين الطرفين.

وأكد المرصد أنه ارتفع إلى 7 عدد البلدات والقرى التي تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من دخولها والسيطرة عليها منذُ صباح اليوم وذلك عقب انسحاب مرتزقة هيئة تحرير الشام منها، وهي كل من "قلعة المضيق والكركات وتل هواش والتوينة والشريعة والشيخ إدريس وباب الطاقة" الواقعة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وجبل شحشبو بريف حماة الغربي.

في حين تأتي عمليات السيطرة هذه مع توقف للقصف الجوي بشكل شبه تام منذ الساعة التاسعة من صباح اليوم وحتى الآن باستثناء تنفيذ الطائرات الروسية غارة جوية على قرية العنكاوي بسهل الغاب شمال غرب حماة، كما تراجعت حدة القصف البري بشكل كبير جداً إذ يقتصر الأمر على قذائف تطلقها قوات النظام على الريف الإدلبي بين الحين والآخر.

ANHA


إقرأ أيضاً