عيد الاكيتو تجدد وانتعاش الحياة

عيد الاكيتو أو رأس السنة الاشورية، أحد أقدم الاعياد في المنطقة، وتحتفل به شعوب المنطقة من السريان والبابليين والكلدان والأشور، ويعبر عن تجدد وانتعاش الحياة بقدوم الربيع.

ضمن احتفالات مكونات وشعوب المنطقة بقدوم الربيع، يحتفل الشعب السرياني بعيد الاكيتو، الذي يصادف الاول من نيسان من كل عام، ويرمز إلى تجديد دورة الحياة في الطبيعة من خلال الاعتدال الربيعي بأول ظهور للقمر الجديد في الربيع وتوازن تام ما بين الليل والنهار.

ويُعد عيد الاكيتو مرتبط بالطبيعة إذ أن الشعوب قديماً كانت تحتفل بهذا العيد، معتبراً قدومه موسم حصاد الشعير وكانوا يحتفلون أيضاً في شهر ايلول بقدوم حصاد القمح، وتطور الاكيتو من احتفال زراعي إلى عيد وطني للسنة الجديدة.

وتحتفل شعوب المنطقة من سريان وكلدان واشور بهذه المناسبة، بالخروج إلى احضان الطبيعة وممارسة طقوسهم الدينية، بالإضافة إلى الاحتفال من خلال الغناء وعقد حلقات الدبكة ابتهاجاً بتجدد وانتعاش الحياة في فصل الربيع.

ثائر إسحاق سرياني من أهالي ناحية تربه سبيه، أوضح إلى أن جميع شعوب المنطقة تحتفل بأعياد الربيع، ومنها الشعب السرياني الذي يحتفل بعيد الاكيتو، الذي يعبر عن انتعاش وتجدد الحياة خلال فصل الربيع.

ثائر نوه إلى أنّ كافة الشعوب في المنطقة قديما كانت تحتفل بهذه المناسبة، حسب خصوصيتهم من خلال الخروج إلى احضان الطبيعة لعدة أيام، وعقد حلقات الدبكة والغناء وممارسة طقوسهم الدينية.

توجه ثائر إسحاق بمباركة عيد الاكيتو هذا العام على كافة مكونات شمال وشرق سوريا من كرد وعرب وسريان، وتمنى لهم سنة خير وسلام وأن يدوم الأمن والأمان على الشعوب في المنطقة

هذا وستحتفل شعوب المنطقة من سريان وآشور اليوم بعيد الاكيتو من خلال الحفلات وممارسة الطقوس الدينية.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً