عوائل معتقلي إيمرالي يروون تفاصيل الزيارة

بعد أن زارت شقيقها في سجن إيمرالي، تحدثت صبيحة آصلان وهي شقيقة المعتقل ويسي آكتاش عن تفاصيل اللقاء.

زارت عائلة قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وكذلك عوائل المعتقلين حاملي يلدرم، ويسي آكتاش وعمر خيري كونار، ذويهم في سجن إيمرالي بالتزامن مع عيد الفطر.

شقيقة المعتقل ويسي أكتاش، صبيحة آصلان تحدثت لوكالة ميزوبوتاميا حول تفاصيل اللقاء.

’تم الزيارة وسط تدابير أمنية مشدد‘

وقالت أصلان أنهم وصلوا إلى إيمرالي وسط إجراءات أمنية مشددة، وعبرو العديد من حواجز التفتيش، وأضافت "أعتقد أننا مررنا بـ 6 أو 7 حواجز تفتيش. وكذلك الأمر في العودة، خضعنا للتفتيش 12 إلى 13 مرة خلال الذهاب والإياب، كما وقعنا العديد من الأوراق، كان التفتيش مشدداً، فتشوا حتى أحذيتنا".

ونوهت أصلان إلى أن العوائل التقت مع ذويها كل على حدا في غرفة خاصة "لم التقى مع السادة أوجلان وحاملي يلدرم وخيري كونار. التقيت مع شقيقي لمدة ساعة واحدة".

بماذا تحدثوا خلال اللقاء؟

وقالت أصلان أنها تحدثت مع شقيقها بداية حول أوضاع العائلة نظراً لأنهم لم يلتقوا منذ فترة طويلة "منذ أربع أعوام لم نتمكن من زيارة شقيقي، تحدثنا غالباً حول أوضاع العائلة، سأل عن أحوال العائلة".

ونوهت أصلان إلى أن شقيقها أخبرها أنه لا يعلم ما إذا كانت السلطات ستسمح باستمرار الزيارات، وقال إن هذا اللقاء ربما يكون الأخير وربما يستمر أيضاً، وأضافت "كان يرغب أن تستمر الزيارات، رغب في رؤية أطفالي. سأل عن أطفالي".

وبحسب أصلان فإن شقيقها كان بصحة جيدة "قال إن الرطوبة في المكان مزعجة، وعدا عن ذلك لم يتحدث عن أية مشاكل. لقد ازداد وزنه، بسبب إقلاعه عن التدخين".

صبيحة أصلان عبرت عن مشاعرها حيال اللقاء وقالت "لا يمكن أن أصف مشاعري، كان مزيجاً من الاشتياق والمحبة، لا زلت تحت تأثير تلك اللحظة".


إقرأ أيضاً