عوائل الشهداء: تضحيات أبنائنا تكللت بالنصر

بالتزامن مع الإعلان عن هزيمة مرتزقة داعش، عبر عدد من ذوي الشهداء في مدينة الرقة عن فخرهم واعتزازهم بالتضحيات التي بذلها أبنائهم في سبيل حماية مناطق شمال وشرق سوريا. ذوي الشهداء أكدوا أن تضحيات أبنائهم تكللت بالنصر.

عانى أهالي مدينة الرقة وريفها على مدى سنوات من ظلم واضطهاد مرتزقة داعش إبان احتلالهم المنطقة. ومع الإعلان عن هزيمة داعش يعبر ذوي الشهداء في الرقة عن فخرهم واعتزازهم بالتضحيات التي بذلها أنبائهم.

عبود المحيميد وهو والد الشهيد فراس ومن أهالي مدينة الرقة عبر افتخاره بانتصارات قسد قائلاً:"اليوم نعجز عن التعبير عن سعادتنا وفرحنا بانتصارات قواتنا، كما أهني كافة عوائل الشهداء وأقول لهمبأن دماء أبناءكم لم تذهب هدراً، اليوم قواتنا انتصرت ونحتفل بهذه المناسبة احتفالين، عيد نوروز الذي تزامن مع النصر على داعش وها هو التاريخ يعيد نفسه، بالامس كاوا الحداد واليوم قوات سورية الديمقراطية."

 و تابع المحيميد  حديثه بالقول:"أحيي القوات العسكرية جميعها على بقائهم على العهد الذي قطعوه للشهداء باكمال مسيرتهم حتى آخر قطرة من دمائهم، وواكبوا مسيرة النضال، واليوم آبنائنا في مثواهم مرتاحون بانتصار رفاقهم على مرتزقة داعش، وأزالة الغمامة السوداء التي خيمت على مدينتنا وهم يتسترون بالدين وقتل الأبرياء والأطفال والشيوخ وهتك الأعراض ".

واسترسل والد الشهيد بالقول إن " تركيا حاولت أن تعيد أمجاد الدولة العثمانية من خلال سيطرتها على مناطق شمال شرق سوريا وكانت الراعية الأولى والداعمة للإرهاب، إلا أن حلمها لم ولن يتحقق، وأن كافة مخططاتها قد بائت بالفشل، وانتصارات قواتنا قوات سوريا الديمقراطية في باغوز خير مثال على ذلك، وسوف نكون بجانب قواتنا في أي وقت".

 من جانبه تحدث محمود عبد الحليم بكور الموسى نجل الشهيد عبد الحليم :" قوات سوريا الديمقراطية قدمت آلاف الشهداء وواجهت أكبر قوى إرهابية عجز العالم عن مواجهتا.

وأضاف بكور "الواجب الذي يترتب علينا كعوائل شهداء هو إقامة المزيد من الدورات الفكرية من أجل القضاء على الأفكار المتطرقة التي زرعتها مرتزقة داعش لدى أهالي مدينة الرقة وبخاصة الأطفال حرموا من حقهم في التعلًم، وأن نعمل على إعادة ورسم البهجة إلى حياتهم ونعوضهم عن الحياة الأليمة والسنوات المريرة التي عاشوها ".

محمد الأحمد وهو شقيق الشهيد عدنان الأحمد تحدث أيضاً وقال :" نستقبل عام 2019 بالفرح والسرور ونأمل بأن يكون مليئ بالانتصارات والانجازات، ونهدي هذا الانتصار لكافة الشعوب في الشمال السوري".

 ووجه محمد الأحمد رسالة لأهالي عفرين قائلاً :"الإرادة تصنع المستحيل، فبإرادتنا وبدماء شهدائنا حققنا النصر، فمثلما حررنا كوباني ودير الزور ومنبج والرقة فإننا نؤكد لهم قوات سوريا الديمقراطية ستواصل النضال والكفاح وتقديم المزيد من الشهداء حتى تحرير مدينة عفرين ".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً