عوائل الشهداء بدير الزور تحث شعب شمال وشرق سوريا على مقاومة الاحتلال 

قالت زوجات وأمهات الشهداء بدير الزور أن "تركيا اتخذت من داعش اليد اليمنى لها في سوريا والعراق ومن جبهة النصرة اليد اليسرى في غرب الفرات منها حلب وإدلب وسوف نبذل أرواحنا لتكون اليد التي تضرب العدو وترفض الاحتلال".

ضمن سلسة الحملة التي أطلقها مجلس المرأة في المناطق المحررة ضد التهديدات التركية تحت شعار " توحدنا انتصرنا.. سنقاوم لنحمي، لا للاحتلال التركي" ، تجمّعت العشرات من أمهات وزوجات الشهداء وعضوات من إدارة المرأة وعضوات لجنة التربية والتعليم في مزار الشهداء في منطقة أبو خشب الواقعة في ريف دير الزور الشمالي للإدلاء ببيان للرأي العام بخصوص التهديدات التركية الأخيرة.

وقُرئ البيان من قبل العضوة في مؤسسة عوائل الشهداء روعة محمود زوجة الشهيد زيدان هويدي وجاء في نصه:

تم إعطاء دور العمالة لدولة الاحتلال التركي الفاشية منذ تأسيسها في الشرق الأوسط، وبحجة دعم الشعب السوري نظّمت تركيا جماعات إرهابية من جميع أنحاء العالم وأدخلتهم أراضينا وأرسلت أطناناً من الأسلحة والطيران والصواريخ، ولم تترك أي سلاح فتاك لم تستعمله في مناطقنا.

وعلى شعبنا في سوريا وخاصة في شمال وشرق سوريا أن يتجهزوا لتهديدات دولة الاحتلال فالآن في عفرين بنت جدار لعزل مقاطعة عفرين، وهجّرت شعبها وقتلت أبناءها كما حرقت المحاصيل واستعمرت المناطق بمرتزقتها الذين ارتكبوا المجازر بحق الشعب السرياني والأرمني والكردي.

وأضاف البيان "اتخذت تركيا من داعش اليد اليمنى لها في سوريا والعراق ومن جبهة النصرة اليد اليسرى في غرب الفرات منها حلب وإدلب وسوف نبذل أرواحنا لتكون اليد التي تضرب العدو وترفض الاحتلال ".

 وفي ختام البيان ناشدت زوجات وأمهات الشهداء المجتمع الدولي بأن يضع حداً لهذه الانتهاكات والتهديدات التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي، داعيات شعوب شمال وشرق سوريا إلى حمل السلاح والتوجه الى الجبهات للقضاء على أردغان ومرتزقته".

(ب ش/م ح)

ANHA

 


إقرأ أيضاً