عنود تحقق حلمها في الرسم بعد عقود من المثابرة

سعت وراء حلمها لتصبح فنانة تشكيلية، وتجسد أفكارها في لوحاتها الفنية التي ترسمها ، المستوحاة من إلهامها، ورغبتها في إظهار طابع المرأة الخاص بها.

عنود فارس حسن تبلغ الـ 60 عاماً من قرية بونجغ بمدينة قامشلو سعت وراء طموحها  لتصبح فنانة تشكيلية، و تُجسد واقع مجتمعها بلوحاتها الفنية.

عنود فارس حسن أم لـ 4 شبان و 3 شابات هوت الفن التشكيلي، و أتقنته إلى أن أصبحت فنانة تشكيلية، تجيد رسم لوحاتها بإتقان و مهارة، حيث صقّل لها موهبتها ابنها، بعد تخرجه من كلية الفنون الجميلة.

كانت عنود تمتلك الموهبة منذ صغرها، إلا أنها كباقي النساء، ونتيجة العادات والتقاليد المفروضة عليها، لم تتمكن من تنمية موهبتها إلا بعد تخرّج ابنها من معهد الفنون الجميلة، وتشجيعه لها على رسم لوحاتها الفنية.

عنود  تعمل في الأعمال اليدوية، مثل التطريز، و خياطة الألبسة، إلا أن حلمها بأن تصبح فنانة و رسامة لم يفارق خيالها، لذلك بدأت بتنمية موهبتها  منذ مطلع 2011  وتحقيق حلمها في الرسم .

ابنها صقّل موهبتها و شجعها لتصبح فنانة تشكيلية

كانت عنود تراقب ولدها جوان بشغف، عندما كان يرسم لوحاته، وتراقب تحركاته في اختيار الألوان، وتنسيقها مع بعضها، و هو الذي ساعدها على تحقيق حلمها .

تستخدم عنود الألوان الزيتية والمائية في رسم لوحاتها، إلى جانب استخدامها للقماش وتقول عنود "إن  بعض اللوحات تستغرق معي أياماً و بعضها ساعات بحسب الفكرة التي أحاول رسمها".

وتختار عنود الألوان الزيتية، والأقمشة القطنية في لوحاتها الفنية، وهي شغوفة بالمواضيع التي تحاكي واقع المرأة الكردية، والهجرة القسرية، و لوحات عن المناظر الطبيعية، بالإضافة إلى لوحات عن مقاومة المرأة في شمال وشرق سوريا.

وتقول عنود أنها تود من خلال رسوماتها "إظهار معاناة المرأة، وتطويرها من جميع النواحي، وإيصال أفكارها للمرأة المكبوتة، التي حصرتها العادات والتقاليد ضمن زاوية معنية، وحرمتها من حقوقها وإظهار مواهبها الخفية".

 شاركت عنود في أكثر من 10 معارض ضمن مدينة قامشلو، كما تم تكريمها من قبل هيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة، خلال مشاركتها في معرض روج آفا الثالث للفن التشكيلي.

وتقول عنود:" إن أرادت المرأة أن تصل لهدف معين، فلا شيء يمنعها، فالإرادة القوية تصنع المعجزات" و دعت جميع النساء للسعي وراء طموحهن وأهدافهن و وعدم السماح لأي  شيء أن يقف عائقاً أمام مواهبهن.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً