عماد داود: هدف تركيا هو تقسيم الأراضي السورية وضمها إلى تركيا

طالب الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الشهباء عماد داود النظام السوري وروسيا باتخاذ موقف صارم حيال مساعي دولة الاحتلال التركية لاحتلال مناطق شمال سوريا.

جاء ذلك خلال لقاء أجرته وكالتنا مع الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الشهباء عماد داوود للحديث حول الانتهاكات التركية ضد مناطق شمال سوريا وموقف روسيا والنظام السوري حيال هذه الانتهاكات.

داود أشار إلى أطماع الدولة التركية في الأراضي السورية، والتي تمتد إلى بدايات القرن الماضي حيث كانت هناك مشاريع تقسيم للمنطقة بين تركيا وبريطانيا وفرنسا حسب مصالح تلك البلدان.

ونوّه داود إلى أن تركيا تسعى إلى احتلال مناطق شمال سوريا وضمها إلى الأراضي التركية، كما فعلت سابقاً مع لواء إسكندرون، مؤكّداً أن هذه المساعي والمحاولات تخالف جميع المواثيق والقوانين الدولية وتُعتبر انتهاكاً للسيادة، وتدخلاً في الشؤون الداخلية السورية.

عماد داوود انتقد موقف النظام السوري حيال الانتهاكات التركية، وقال بهذا الصدد "موقف النظام السوري أصبح مرتهناً في المرحلة الحالية بالموقف الروسي والإيراني، واليوم تقوم تركيا بإبرام اتفاقيات مع روسيا على المستوى الإقليمي والدولي بهدف اقتطاع جزء من الشمال السوري وضمه إلى تركيا، كما وتعمل على بناء جدار التقسيم في عفرين، إلا أن النظام لا يبدي سوى مواقف وتصريحات خجولة.  

كما نوّه داوود إلى أن جميع الاجتماعات والمؤتمرات التي عُقدت بخصوص الأزمة السورية لا تخص الشعب السوري "هذه الاتفاقيات التي جرت سواءً في سوتشي أو أستانا هي اتفاقيات بين تركيا وإيران وروسيا، بمعنى أن الأطراف السورية ليست لها أي رأي. هذه الاتفاقيات هي لتقاسم المصالح بين الدول الثلاث على حساب الشعب السوري، وهذا ما نراه اليوم متمثلاً في بناء جدار التقسيم في عفرين، وكذلك الأمر في مناطق اعزاز والباب وجرابلس حيث تتصاعد سياسة التتريك التي تتبعها الدولة التركية، إضافة إلى سياسة التهجير القسري بحق أهالي عفرين".

الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الشهباء عماد داود طالب في ختام حديثه كل من روسيا والنظام السوري بإبداء مواقف صارمة إزاء مساعي الدولة التركية في احتلال مناطق شمال سوريا.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً