على وقع الحشود الأميركية في المنطقة.. أمير الكويت يوجه قوات بلاده لرفع الجاهزية

وجّه أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح قوات بلاده لاتخاذ أقصى درجات الحذر والجهوزية لمواجهة ما وصفه بـ"المستجدات الخطيرة" التي تشهدها المنطقة, في ظل حشود أمريكية في الشرق الأوسط ضد إيران وذلك ما يعود بتداعيات على منطقة الخليج العربي.

دعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قوات بلاده إلى اتخاذ أقصى درجات الحذر واليقظة والجهوزية في ظل ما وصفه بـ"المستجدات الخطيرة" التي تشهدها المنطقة.

وزار الشيخ صباح الرئاسة العامة للحرس الوطني الكويتي، مساء أمس الاثنين، وقال في كلمة لقوات الحرس الوطني: "لا يخفى عليكم التطورات والمستجدات الخطيرة، التي يشهدها محيطنا الإقليمي، والتي تستوجب منكم أقصى درجات الحيطة والحذر لدى أداء المهام المُناطة بكم، لاسيما المتعلقة في حماية المؤسسات العامة وكما هو معهود أنكم على قدر المسؤولية".

كما زار أمير الكويت نادي ضباط الجيش ووجّه رسالة مشابهة، قائلا: "لا تزال العديد من مناطق الصراع في محيطنا الإقليمي تعاني من حالة عدم الاستقرار وانعدام الأمن". وأضاف: "ثقتنا بكم كبيرة على القيام بمتطلبات الموقف واتخاذ اليقظة والحذر والجهوزية للحفاظ على وطننا العزيز وتجنيبه كل خطر والتصدي بكل حزم لكل من يتربص به شراً".

من جانبه، قال وكيل الحرس الوطني الكويتي هاشم الرفاعي إن "الحرس الوطني تسلم رسمياً مهام تأمين وحماية المنشآت النفطية في المنطقة الوسطى بجاهزية عالية المستوى". وأضاف أن "الحرس الوطني يساند الجيش الكويتي ووزارة الداخلية والإدارة العامة للإطفاء في القيام بالمهام العسكرية والأمنية، لاسيما حماية المنشآت الحيوية والبنى التحتية، ويتم ذلك من خلال خطة عمليات واضحة تنسق هذا التعاون المشترك".

وبدوره، قال رئيس الأركان العامة للجيش محمد الخضر إن "العالم بأسره يمر بتحديات كبيرة وأحداث متسارعة تعصف به وتؤثر على أمن واستقرار المنطقة بشكل مباشر". وأضاف: "جاهزون دوماً لردع كافة التهديدات والمخاطر التي تمس أمن وسلامة أرضنا".

وتستمر الولايات المتحدة الأميركية بحشد طائرتها في الشرق الأوسط ضد إيران, وسط استنفار في منطقة الخليج العربي, حيث تعرضت ناقلات نفط في الإمارات لعمليات هجومية من قبل جهات مجهولة, بينما ينظر بعين الاتهام إلى إيران.

(ي ح)


إقرأ أيضاً