علماء المسلمين: على الدول الإسلامية ردع أردوغان الذي يستخدم الدين لمآربه الشخصية

شدّد علماء الدين الإسلامي في مناطق شمال وشرق سوريا على ضرورة اتخاذ الدول الاسلامية قرار حاسم ورادع ضد تركيا التي تنتهك حرمات المسلمين وتحتل أرضهم وتسفك دمهم وتقتل أطفالهم ونساءهم وشيوخهم وتنهب أملاكهم.

نصب مؤتمر المجتمع الإسلامي الديمقراطي خيمة للتنديد بالتهديدات التي يُطلقها الرئيس التركي بصدد مناطق شمال وشرق سوريا الآمنة والمستقرة، في مدينة قامشلو، تحت شعار "مؤتمر المجتمع الإسلامي الديمقراطي يدين ويستنكر تهديدات الدولة التركية"، يوم الاثنين 5 آب.

اليوم، دخلت فعاليات خيمة التنديد بالتهديدات التركية يومها الثالث، وسط توافد مُلفت من قبل أعضاء وممثلي المؤسسات الدينية والمدنية في كل من ناحية تل حميس وعامودا وتربه سبيه وتل براك ومدينة حسكة بمشاركة الشخصيات الدينية المستقلة وعلماء الدين والأحزاب السياسية والعشرات من اهالي مدينة قامشلو.

الخيمة صرخة مكلوم في وجه ظالم دمّر وقتل في جميع أرجاء سوريا

فعاليات اليوم الثالث للخيمة بدأت بتلاوة ما تيسّر من القرآن الكريم من قبل الأئمة المشاركين في الخيمة، , وأعقب ذلك كلمة رئيس مؤتمر المجتمع الإسلامي الديمقراطي محمد ملا رشيد خرزاني حيث رحّب بالحضور، وقال: "هذه الخيمة صرخة مكلوم في وجه ظالم عمل على التدمير والقتل والدمار في أرجاء سوريا كافة".

وبيّن محمد ملا رشيد خرزاني بأن ادعاءات تركيا حول إنشاء منطقة تحت مسمى المنطقة الآمنة ادعاءات كاذبة والهدف منها احتلال المنطقة، وقال: "يجب ألا ننسى ما فعله أردوغان في كل من عفرين وجرابلس والمناطق التي احتلها في سوريا، قصفوا عفرين وهجّروا شعبها واستباحوا حرماتها".

تركيا تدّعي الإسلام وتسفك دم المسلمين

رئيسة مؤسسة المرأة المسلمة في الحسكة ياسمين جاجان تحدثت تحت خيمة التنديد بالتهديدات التركية وقالت: " لا يقبل ديننا الحنيف بأن دولة مسلمة تنتهك دولة مسلمة أخرى، ويقول الله تعالى: )وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ( ".

أوضحت ياسمين جاجان بأن الدولة التركية تدّعي أنها مسلمة وتحمل راية الإسلام وتتجه للقبلة وتسفك دماء المسلمين. وناشدت الدول الإسلامية باتخاذ قرار حاسم ورادع ضد تركيا التي تنتهك حرمات المسلمين وتحتل أرضهم وتسفك دمهم وتقتل أطفالهم ونساءهم وشيوخهم وتنهب أملاكهم وقالت: "خير مثال على ذلك عفرين".

وتستمر فعاليات خيمة التنديد بتوافد علماء المسلمين ورجال الدين مع قراءة الآيات القرآنية والأناشيد الدينية وإلقاء الكلمات حتى ساعات المساء.

ومن المقرر أن تنتهي فعاليات خيمة التنديد بالتهديدات التركية يوم الجمعة 9 آب الساعة 19:00 بإلقاء بيان.

(س ع/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً