علماء الدين الإسلامي: العزلة على أوجلان منافية للدين الإسلامي

أكد علماء الدين الإسلامي أن العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان تنافي مبادئ الإسلام.

وتفرض الدولة التركية عزلة مشددة على أوجلان منذ الـ 5 من نيسان عام 2015.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس هيئة الشؤون الاسلامية لعلماء المسلمين في شمال وشرق سوريا محمد القادري بيّن أن العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله المعتقل في سجون الاحتلال التركية منذ قرابة 20 عامٍ منافية للقيم والمبادئ الإنسانية وظلم بحق القائد، وقال: "العزلة التي فرضت على القائد أوجلان كالعزلة التي فرضت على عائلة الرسول محمد (ص) من قبل أهل قريش، لان محمد (ص) جاء بآراء ومبادئ وقيم ضد الظلم والعبودية في قريش آنذاك، والقائد ايضاً جاء بأفكار ومبادئ قيّمة للإنسانية جمعاء". وأوضح بأن العزلة التي فرضت على القائد أوجلان اشد من العزلة التي فرضت على عائلة الرسول محمد (ص)".

،العزلة على القائد اوجلان تتشدد يوماً بعد يوم،

وقال الشيخ محمد القادري "العزلة على عائلة الرسول لم تدم طويلاً بينما الدولة التركية تفرض عزلة مشددة على هذا القائد وتتشدد يوماً بعد يوم".

وأوضح محمد القادري: "ما الذنب الذي اقترفه القائد أوجلان حتى فرضت عليه هذه العزلة، هل ذنبه أنه طالب بالحرية والعدالة وبأن ينال كل ذي حق حقه".

 واعتبر القادري أن العزلة "غير أخلاقية ومنافية لكافة قيم ومبادئ الإسلام ولا توجد مثل هذه الممارسات في أي شريعة".

،أوجلان أحدث ثورة ذهنية بقيمه النبيلة وأخلاقه الرفيعة،

الشيخ صلاح الدين أحمد إمام وخطيب جامع النصر في ناحية عامودا والرئيس المشترك لمجلس علماء الدين في الناحية أوضح بأن الإسلام يؤكد على عدم نسيان الافضال، وبشكل خاص مرشدي المجتمعات الذين يحاولون النهوض بقيم ومبادئ المجتمع ويرفضون الظلم والعدوان بحق الإنسانية، قال: "في وقتنا الحالي يمثل هذا الخط القائد أوجلان، الذي أحدث ثورة في ذهنية وعقل المجتمع والإنسانية جمعاء بقيمه النبيلة وأخلاقه الرفيعة".

وأشار الشيخ صلاح الدين أحمد بأن شخصاً كالقائد أوجلان يجب ألا يكون خلف القضبان، بل على العكس يجب أن يُقدر وأن يكون بين مكونات المجتمع، مضيفا "لان القائد أوجلان نادى بأخوة الشعوب، نادى بالمساواة والعدالة، وطالب بالحفاظ

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً