عفرين تتحول لمستنقع من الجرائم وسط صمت دولي

لا يمر يومٌ على الأهالي القاطنين في عفرين دون رعب وخوف من مصير مجهول، وسط ازدياد حالات القتل والخطف والنهب والسلب وما شابه، وكل ذلك يجري أمام مرأى العالم الذي مازال يلتزم الصمت.

كانت قد طالبت منصة الحقوقيين السوريين للدفاع عن عفرين، ومنظمة حقوق الإنسان وجهات أخرى من دول العالم تشكيل لجنة لتقصي الحقائق داخل عفرين لمرات عدة، إلا أنه لم تبدِ أي جهة رداً أو موقفاً حيال ما يجري من انتهاكات داخل عفرين.

إلى جانب استمرار سلسلة حالات الخطف والقتل العمد، والسرقة والنهب وفرض الإتاوات والاعتداء على النساء طيلة 15 شهراً التي تم توثيقها، هناك مئات الانتهاكات المماثلة المخفية التي لم يكشف عنها بعد.

هذا واستطاعت وكالتنا توثيق بعض ما يجري في عفرين خلال الأسبوع المنصرم من جرائم وانتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته، عن طريق مصادر موثوقة، ومنها:

حالات القتل

وضمن آخر حالات قتل عمد ارتكبها مرتزقة الاحتلال التركي في عفرين قتل المدنيين عبدالرحمن شيخ أحمد 36 عاماً، وحنان حسين 34 عاماً.

وبحسب ما أفاد به المصدر، قتل مرتزقة الاحتلال التركي المدنيين عبدالرحمن شيخ أحمد وحنان حسين في الساعة الـ 7,00 من صباح يوم السبت 8 حزيران الجاري، وذلك قرب مفرق ناحية موباتا – على طريق راجو ومركز مدينة عفرين.

وكان المدنيان يعملان في بيع الخضار والفواكه عبر سيارتهما في القرى.

الخطف

تزداد حالات الخطف يومياً في مقاطعة عفرين، وهناك من يتعرض للخطف لمرات عدة ومتتالية بهدف طلب الفدية منهم.

وآخر ما استطاعت وكالتنا توثيقه أسماء مجموعة مختطفين، بينهم من مرت أشهر على اختطافهم وما يزال مصيرهم مجهولاً.

وهم (محمود عبد الحنان حسين 25عاماً وشقيقه أحمد 24 عاماً وطفله حنان أحمد حسين 10 أعوام، طاهر جمو حسن 53 عاماً) منذ 20 يوماً.

ولا تسلم المرأة في عفرين من حالات الخطف والاعتداء، وبحسب ما أفاد به مصدر خُطفت الفتاة آسيا حيدر من قرية حياة بناحية موباتا منذ أسبوعين.

كما خطف مرتزقة الاحتلال صباح يوم الأحد 9 حزيران المواطن علي زكي بطال من أهالي قرية باسوطة بناحية شيراوا، وذلك أمام مدخل مدينة عفرين.

فرض الإتاوات

ويقوم الاحتلال التركي في كل يوم بفرض أتاوى جديدة على الأهالي، وهذه المرة فرض دفع 50 ألف ليرة سورية على كل عائلة يتواجد أبناؤها في الخارج.

بالإضافة لفرض أتاوى كسند إقامة على أهالي قرية جوقه التابعة لمركز مدينة عفرين، بدفع 500 ليرة سورية كل شهر.

إضرام النيران في الغابات

ويستمر مرتزقة الاحتلال، بإضرام النيران في غابات جبال عفرين.

وقد أضرم المرتزقة في 7 حزيران الجاري النيران في غابات جبال قرية جلا بناحية راجو، وجبال ناحية بلبله وفي حقول الزيتون والأشجار الحراجية على التلال بين موقع البئر إلى وادي كجو قرب قرية كيل إيبو بناحية موباتا

إجبار الأهالي على شراء علم المعارضة ورفعه على المنازل

وضمن سياسة جديدة لمرتزقة الاحتلال التركي، إجبار الأهالي على شراء علم المعارضة السورية بألفي ليرة سورية ورفعه فوق أسطح المنازل.

وقد أجبر المرتزقة أهالي قرى شيخ كيلو، كوليكا وافراز وكوبك بناحية موباتا، على رفع علم المعارضة فوق منازلهم، ومن يخالف يتعرض للعقوبة والغرامة المالية.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً