عفاف حسكي: المجلس الوطني يتهرب من الوحدة لأنه يعمل وفق المخططات التركية

أوضحت الرئيسة المشتركة للجنة الثقافة والفن بمقاطعة الحسكة، عفاف حسكي، أن أحزاب المجلس الوطني الكردي تتهرب من الوحدة، لأنها تعمل وفق مخططات تركيا، وقالت: "العدوان التركي يستهدف عموم الشعب الكردي وليس حزب معين".

أصبحت الوحدة الوطنية الكردية القضية الأكثر تداولاً من أي وقت مضى بين الشعب الكردي, وخاصة بعد هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا, إلا أن بعض الأحزاب والشخصيات الكردية تخلق الذرائع للتهرب من هذه الوحدة خدمة للمصالح التركية.

رغم إعلان الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، تأييدها لمبادرة القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، من أجل وحدة الصف الكردي، وتقريب الرؤى بين كافة الأحزاب، ودعوة أحزاب المجلس الوطني الكردي لمزاولة نشاطاتهم وفتحت مكاتبهم دون عوائق، إلا أن المجلس يعمل ما يُملي عليه الاحتلال التركي، ويبتعد عن هذه المبادرات.

وحول هذا الموضوع التقت وكالة أنباء هاوار ANHA مع الرئيسة المشتركة للجنة الثقافة والفن بمقاطعة الحسكة، عفاف حسكي، والتي قالت في مستهل حديثها: "بعد مرور 9 أعوام من الثورة السورية، قمنا بالعديد من الإنجازات تحت شعار الأمة الديمقراطية وإخوة الشعوب, لقد وصلنا إلى هذا المستوى من التقدم والإنجازات الكبيرة بفضل دماء شهدائنا, وكان هناك ضعف بحركتنا بسبب الانتهاكات التي تحصل لشعوبنا، وخاصة الشعب الكردي من عدة نواحي منها السياسية والعسكرية".

ونوّهت عفاف حسكي، أن الشعب الكردي منذ القدم عاش تحت الاضطهاد والاستبداد, فجميع الأنظمة الشوفنية لا تريد الانتصار للشعب الكردي, واتفاقية لوزان كان الهدف منها تشتت الشعب الكردي للابتعاد عن لغته وثقافته، وجزأت كردستان إلى أربعة أجزاء.

ولفتت عفاف حسكي، أنه "في هذا الوقت الحساس للشعب الكردي، ومن أجل توحيد صفوفه والجلوس إلى طاولة حوار واحدة, الكثير من الأحزاب والشخصيات الكردية تهرب من الوحدة, من مثل  أحزاب المجلس الوطني الكردي، وبعض الشخصيات الموجودة فيها كابراهيم برو، الذي يعيش في اسطنبول في حضن الدولة التركية من أجل مصالحه الشخصية".

وبيّنت عفاف, أن ابراهيم برو، يقوم بافتعال الحجج والذرائع "لأنه لا يريد على الإطلاق توحيد الصف الكردي.

 الانتهاكات التركية تستهدف عموم الشعب الكردي، وليس حزباً معيناً, ويوجد الكثير من الأحزاب الكردية تعمل لوحدة الصف الكردي".

ونوّهت عفاف حسكي، أن الوحدة ستمكّن الكرد من الوقوف في وجه الاتفاقات القذرة التي تُحاك ضد الشعب الكردي، وستضع حداً للمجازر التي تحصل بحق شعوب شمال وشرق سوريا، وتابعت "الدولة التركية ومنذ عهد العثمانيين قامت بالعديد من المجازر بحق الكرد، مثلها مثل صدام حسين الذي قام بالعديد من المجازر بحق الشعب الكردي كمجزرة حلبجة التي راح ضحيتها الآلاف من الأطفال والنساء".

وقالت الرئيسة المشتركة للجنة الثقافة والفن بمقاطعة الحسكة، عفاف حسكي، في نهاية حديثها: "يجب على جميع الأحزاب والشعب الكردي الوقوف يداً بيداً لوحدة الصف, لأنه بوحدتنا سننتصر وسنصبح أكثر قوةً".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً